الشاعرة والتشكيلية ايفان الدراجي: الجسد لغة ثقافة بحد ذاته وانا دائما أعمد على الاشتغال به او من خلاله

ليس لي أن أُعرّف عن نفسي أكثر من أن أقول إني إنسانة تحلم وتسعى لتحقيق عالم أفضل عن طريق نشر ثقافة الحب والإنسانية والتسامح تحت مظلة الحرية الحقيقية التي تضمن كرامة الإنسان واستخدامه عقله بصورة صحيحة ونبذ العنف وما إليه من ممارسات شبيهة، موظفة في سبيل ذلك حواسي الإضافية؛ الرسم والكتابة

المبادئ الستة للهيمنة العالمية (العولمة)

لا يمكن لجميع الجرائم على الارض ان تمحو الجنس البشري او تلغيه كما يفعل الجهل " السير فرانسيس بيكون

العراق : وطن أكلة لحوم البشر ومصاصي الدمـاء!!

تعددت الأسماء والسيف واحد، تعددت الأسباب والموت واحد. كم الف مرة ارتوت فيها الارض بل واغرقت من دماء ابنائنا، كم مرة سقطت بغداد ، دنست المقدسات، انكسرت الرايات وهتكت الاعراض .. وكم من المرات ســـ ... ؟

خمسٌ وسبعون امرأة ألهمت وغيّرت العالم

الجزء الأول المنشور في العدد ٥٨ /٢٠١١ من مجلة الشرارة الصادرة عن الحزب الشيوعي العراقي

فــــــــي الثــــــــلاجة

ايفــان الدراجي مسرحية من فصل واحد اصدار دار ســـيزيف للنشر الإلكتروني

الاثنين، 29 مارس، 2010

العراق : وطن أكلة لحوم البشر ومصاصي الدمـاء!!



" ان العنف والسلوك العدواني بصوره المتعددة يكاد ان يكون الصفة المرافقة لنشاطات الانسان منذ بدء الخليقة، لكنه يجد في تاريخ العراق ، منذ اقدم العصور وحتى اليوم شيئا مختلفا ، فهذا التاريخ لا يزدحم بأحداث العنف الدموي والظلم والقسوة الشراسة فحسب بل ان تلك الاحداث تميل على نحو ظاهر للاتصاف بالمبالغة والتطرف والتصعيد اللامعقول في اداء هذه المعاني جميعا ، والايغال في تطبيقها وممارستها الى الحد الاقصى ، اي المبالغة بالعنف الدموي والمبالغة بالقسوة والظلم والمبالغة في الشراسة والدموية ". ص 18 و19 (1)
" ان مسيرة العنف الدموي في هذه البلاد تسير بمنهج واحد لا يتغير وهي مازالت متواصلة دون توقف مدفوعة بالنوازع السايكولوجية العدوانية ذاتها ، والاسلوب والمنهج التصعيدي المتفجر ذاته ولا يتغير فيها سوى التسميات وتاريخ السنين واسماء الاشخاص ". ص 199
تعددت الأسماء والسيف واحد، تعددت الأسباب والموت واحد.
كم الف مرة ارتوت فيها الارض بل واغرقت من دماء ابنائنا، كم مرة سقطت بغداد ، دنست المقدسات، انكسرت الرايات وهتكت الاعراض .. وكم من المرات ســـ ... ؟
" يأخذ الكاتب نماذجه من هذه الاحداث الدموية حيث يبدأ باحداث العنف الدموي في وادي الرافدين من فجر السلالات 3000 قبل الميلاد الى الانتفاضة الشعبانية ونذكر منها باختصار شديد:
1- قتل اكثر من ثمانين رجلا وامراة مع احد ملوك اور ليقوموا بخدمة سيدهم في الحياة الاخرة واستمرار ذلك مع موت كل ملك وملكة.
2- تدمير لكش على يد الملك السومري لوكال زاكيزي عام 2365 وقتل ابنائها ونسائها واطفالها جميعا .
3- قيام الغوتيون بتدمير اكد سنة 2116ق. م .
4- مقتل الملك شمشي الاموري على يد خدمه ثم احتلال حمورابي لعاصمتهم ماري سنة 1795 ق .م .
5- سقوط بابل سنة 539 .
6- مقتل المهندس سنمار على يد النعمان الاول.
7- قتل المنذر لندمائه.
8- حرق عمرو بن المنذر لمائة رجل من بني تميم .
9- كسرى ينتقم دمويا من النعمان بن المنذر.
10- مذبحة في البلاط الساساني في العراق .
11- معركة جلولاء.
12- معركة تكريت .
13- معركة الجمل.
14- مذبحة الطف في كربلاء لاهل بيت الرسول ثم انتقام المختار من قتلتهم.
15- دموية العباسيين تجاه ابناء عمومتهم الامويين الذين خسروا الحكم.
ثم يقف الكاتب على نماذج من طغيان الحكام وقتلهم خصومهم وحتى اخوتهم ووزرائهم حيث مجازر ابو العباس السفاح والاغتيالات الدموية التي دبرها المنصور وموت ابي حنيفة في سجنه وقيام الخليفة المهدي بالقتل على الشبهة ، وقتل الرشيد لموسى الكاظم بالسجن مسموما وقتله للبرامكة وقتل المامون لاخيه الامين وسبي بغداد وتواصل العنف الدموي للخلفاء كالمعتصم وسواه واغتيال المعتز بالله للمستعين بالله وقتل المهدي بالله للمعتز بالله وقتل المهدي بالله ضربا ثم ثورة الزنج التي نجم عنها قتل نصف مليون شخص وقيام السلاجقة والبويهيين بقتل الخلفاء وصولا الى سقوط بغداد على يد المغول وتنفيذ مجزرة دموية كبرى وابادة جماعية شاملة لاهل بغداد وثم تنفيذ مجزرة الموصل على يد المغول سنة 1261ثم سقوط بغداد غلى يد تيمورلنك سنة 1293 حيث استبيحت المدينة وتفسخت جثث اهلها ليصل الى مذابح الحكام التركمان من دولتي الخروف الابيض والخروف الاسود لاهل بغداد وسواها من المدن ثم المعارك الدموية على ارض العراق بين العثمانيين والصفويين لسنوات طويلة ظل العراق ارضا وضحية لها سالت بها دماء العراقيين كالانهار".
رغم إنــا فوق بحر النفط نطفو..
غير إنـا لم نكُ نحصد شيئا..(2)
ألأننـا فوق بحر النفط نطفو علينا أن نشوى بناره ونلتحف رماده؟
أم علينا دفع ضريبة الحرية والكرامة حتى إشعار آخر؟
" ثم يتوقف المؤلف عند زمن المماليك العثمانيين مثل سليمان باشا وحسن باشا وداود باشا الذي استمر فيه العنف عاتيا حتى جرت مذابح الانكشاريين التي امر بها السلطان محمود الثاني سنة 1826 لينفذ جزءا منها في بغداد اثر سقوط داود باشا سنة 1831 ويروي المؤلف هنا حادثة في 13 حزيران من نفس السنة حيث نهبت عشائر عكيل والاهالي وبعض المماليك السراي واشعلت النار فيه ودمرت وسرقت موجوداته ( وما اشبه ذلك بالحواسم وما جرى للمتحف العراقي و مؤسسات الدولة وخزائن المصارف )".
كذبنا جميع الأساطير، ودحضنا أمجاد أجدادنا بحجة إن (التاريخ: نصف حوادثه تزوير) ، فبرئنا الثّوار والخلفاء، وكفرنّا المفكرين والشعراء، لكننا لم نخجل تقمص علي بابا !
قبل (كم عام) علمونا في المدارس عما بنى الخلفاء، وما حرر وفتح الثوّار والفرسان، قبل (كم عام) كنا ننشد الأبيات ونقدم أكاليل الزهور عند نصب الشهيد والجندي المجهول، كانت أصابع جنود (القادسية) تشير نحو النصر والتضحية والحرية على ضفاف شط العرب..علمونا في المدارس أن الماء ليس له طعم ولا لون ولا رائحة.. بعد (كم عام) غرق الجنود في شط (إيرا-عرب) وذبلت الأزهار عند بقايا النُصب وخصيت الشفاه التي رددت الأبيات.. بعد (كم عام) صار كل من علمونا عنه سفاحا وقّوّادا ... واكتشفت أن للماء طعما ولونا ورائحة و... وصوت !
"ويتوقف ايضا عند احداث العنف الدموي في القرن التاسع عشر ومن نماذجه الكبيرة ثورات العشائر وقمعها وانفجار الصراع الدموي داخل بغداد سنة 1832 وقيام نجيب باشا بقتل 24000 عراقي في كربلاء سنة 1842. واضطرابات بغداد سنة 1869والعنف ضد الكرد والايزيديين وما رافقه من مذابح.
اما عن الاحداث الدموية في القرن العشرين فان المؤلف يعتبرها البديل المكافيء لكل القرون الخمسين الماضية من تاريخ العراق لغزارة احداثه الدموية وكثافتها حيث بدا القرن بقيام والي البصرة فخري باشا بقتل اكثر من عشرين من اللصوص بوضعهم في كواني واغراقهم في شط العرب فسماه البصريون ( ابو الكواني ) ثم جرت احداث كبيرة ومؤلمة منها :
1- الحرب العالمية الاولى ودخول الانكليز ارض العراق عام 1914والمعارك بين القوات الانكلزية والتركية على طول جبهة القتال وتكبد اهالي البصرة والعمارة والكوت وبغداد آلاف القتلى نتيجة ذلك ثم ثورة العشرين وما تلاها من قتل عدد كبير من الثوار في النجف والكوفة وديالى والسماوة وتلعفر وبغداد والديوانية وسواها نتيجة ذلك .
2- قتل الفارين من الجنود الاتراك قرب هيت .
3- نهب اموال الناس وقتل العديد منهم من قبل القوات الروسية في خانقين .
4- المجاعة في الموصل وذبح مائة طفل من قبل احدى العوائل وبيع لحومهم حتى اكتشف السكان الامر وقتلوا الرجل والمراة .
ثم يمر الكاتب اخيرا بأحداث ما بعد تاسيس الدولة العراقية الحديثة عام1921 وحتى الانتفاضة الشعبانية وهي:
1- الشك بمقتل الملك فيصل مسموما.
2- انقلاب بكر صدقي وتصفية جعفر العسكري ثم قتل بكر صدقي وبعض اعوانه.
3- مقتل الملك غازي.
4- انقلاب 1941واعدام الضباط الذين قاموا به وهم السبعاوي وجماعته .
5- الفرهود باموال اليهود .
6- مذبحة الجسرعام 1948 اثر اعلان معاهدة بورتسموث .
7- مذبحة الشيوعيين في سجن الكوت.
8- اعدام قادة الحزب الشيوعي عام 1949.
9- سحل الوصي عبدالاله ونوري سعيد وغيرهما في 14 تموز 1958.
10- احداث الموصل ومقتل الشواف وسحله .
12- احداث كركوك عام 1959 ومقتل العديد من المواطنين وسحلهم.
13- انقلاب شباط عام 1963 وقيام البعثيين بتصفية الشيوعيين وقتلهم وسجن انصارهم .
14-قيام صدام بقتل اغلب قيادات البعث في الايام الاولى لاستلامه السلطة من البكر .
15- قتل الشهيد محمد باقر الصدر واخته بنت الهدى وتصفية 27 عالما من اسرة آل الحكيم وتصفية مئات الالوف من الاسلاميين العراقيين .
16- تصفية الحزب الشيوعي العراقي وقتل وتشريد الالوف من اعضائه.
17- الحرب العراقية الايرانية وملايين الضحايا من الشعبين الجارين .
18- غزو الكويت وعشرات الألوف من الضحايا من الشعبين الجارين والشقيقين والخروج منها بالقوة من قبل تحالف دولي قادته الولايات المتحدة الامريكية.
19- قمع الانتفاضة الشعبانية وقتل الآلاف ودفن آلاف اخرى في مقابر جماعية."
الموضوع ليس بإحصائية افتخر بها تصب دماء وأرواح أبناء بلدي في قوالب تعدادية وحوادث مؤرخة وموثقة، الأمر أكثر إيلاما ودهشة من ذلك، انه تاريخ أبناء العراق الذي رويت تربته بدمائهم على مر تلك القرون، أترى كل ذلك هو ضريبة معنى اسم عراق : (الضفتين) ضفتا الدم ؟
أم نحن شعب لا يكتفي ارتشاف الدم والتلذذ بالموت بأبشع صوره وأساليبه ؟ فتارة نكون الذبيح وألف تارة السفاح !
أمعقدة أمورنا للدرجة التي ننشد فيها الموت حلاً ؟ أم أن كل طاغٍ بتاريخ البشرية نغدو شعبه (كبشه) المختار؟
كنت اتمنى ان نختم هذا السجل الدموي للعراق بالشمع الأحمر ونلقِ بهذا الكتاب (تاريخ العنف الدموي في العراق : باقر ياسين) إلى النار كي نتخلص من لعنة الموت والعنف التي طاردتنا منذ بدء الخليقة، وكنت أتنمى أيضا ان أكون من يفعل ذلك لكن.. لكنني وجدت نفسي أضيف فصلاً آخر للكتاب ليس من باب اتمام عمل المؤلف او محاولة كتابة جزء ملحق بالكتاب، لكنني وجدت ان من الأمانة ذكر تلك الأحداث من باب الولاء والامتنان للضحايا من أبنائنا والذي بفضلهم نتنفس اليوم، آملة أن يأتي اليوم الذي تغدو فيه هذه الأحداث المؤلمة محض أساطير:
1- توقف الكاتب عن أحداث عام 91، بعد ذاك العام راح ضحية النتائج التي سببها الحصار الاقتصادي الذي فرضته الأمم المتحدة على العراق بأمر من امريكا بعد حرب الكويت بسبب نزوات النظام السابق وهوسه بالسلطة والنفوذ ، راح ضحيته الكثير من العراقيين بين جوع ومرض وتهجير ناهيك عن جرائم النظام بحق أبنائنا ومطاردته لهم.
2- تلت الحصار الحرب الأمريكية الثانية عام 2003مع عدد من الدول التي ساندت قرار الولايات المتحدة بحجة نزع أسلحة الدمار الشامل وإقصاء نظام البعث وعلى رأسه صدام حسين باعتباره يشكل تهديدا خطيرا على امن العالم والمنطقة (أمن إسرائيل).
3- راح ضحية هذه الحرب فقط آلاف العراقيين بين مدنيين وجنود وما رافقها من عمليات مطاردة للبعثيين وأعوان النظام السابق وعمليات إعدامهم وذويهم او تهجيرهم من العراق. حيث تشير الاحصاءات التي تم جمعها من البيانات العامة مثل تقارير وسائل الإعلام والمستشفيات والمشارح ومنظمات المجتمع المدني أن إجمالي عدد القتلى من المدنيين العراقيين منذ الغزو في عام 2003 يتراوح ببن 94939 و103588. وقد أشارت آخر احصائية أجريت من قبل الشركة البريطانية (ORB) والتي نشرت في ايلول 2007 بأن (1.2) مليون عراقي قتلوا في العراق منذ 2003.
4- عمليات القتل على الهوية التي استهدفت أبناء العراق بمختلف طوائفه ومذاهبه وطبقاته بحجة المقاومة المسلحة، وما شملها من تعذيب وقطع رؤوس وخطف واغتصاب مبينا على خلفيات طائفية ومرجعيات إرهابية مريضة لا تمد بصلة لأي دين سماوي او منطلق إنساني او حتى مبدأ وطني للمقاومة، فكان الناس يلملمون فجرا رؤوس او جثث بلا رؤوس لـ (مجهولي الهوية) بينهم اطفال ونساء ويودعونها ثلاجات الطب العدلي . فقد استلمت مشرحة بغداد 30.204 جثة منذ عام 2003 وحتّى منتصف 2006 فقط . (4)
5- امتلاء السجون والمعتقلات السياسية (وغير السياسية) بأبناء العراق بين متهم بالارهاب ومشتبه به سواء قام بعمليات الاعتقال قوات عراقية او أمريكية او بريطانية ، ولعلنا لا ننسى بشاعة ما جرى في معتقل أبو غريب من تعذيب وتشويه وقتل واهانة وجرائم اغتصاب وممارسات وحشية أخرى من قبل القوات الأمريكية ضد المعتقلين فيه و ربما يعد هذا المعتقل واحد من عشرات او ربما مئات من الأماكن التي يتعرض فيها العراقيون لهذه الممارسات اللاانسانية بجرم او دون جرم.
6- تهجير عدد كبير من العراقيين من اماكن سكناهم لا بل من العراق كله من قبل الميلشيات المسلحة التي تدعي المقاومة الوطنية بسبب سيطرتها على تلك المناطق استنادا على خلفياتها الطائفية، فقد قاموا بتهجير السنة من مناطق الشيعة والشيعة من مناطق السنة، والمسيح والصابئة وباقي الأديان (غير الاسلام) من العراق كله ! مما اضطرهم اللجوء لدول الجوار كسوريا والاردن ولبنان وايران بانتظار الحصول على اللجوء السياسي في دول أوربا أو امريكا الشمالية او على أمل العودة للعراق . حيث تشير المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة (UNHCR) الى ان العراق يحتل المرتبة العاشرة في قائمة الدول العشر الاولى التي تأتي منها طلبات اللجوء . وتعتقد مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أن 1.6 مليون مواطن عراقي قد غادر البلاد منذ عام 2003 من بينهم 500,000 الى 700,000 يعيشون حالياً في الأردن و800,000 في سوريا وحوالي 100,000 في االسعودية والكويت، كما غادر حوالي 436,000 عراقياً إلى بلدان أوربا والأميركيتين وأفريقيا وآسيا. وتؤكد الإحصائيات الرسمية للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة وجود اكثر من مليون ونصف المليون عراقي في ثلاث دول عربية هي سورية والاردن ومصر واكبر نسبة منهم في الاردن حيث يصل عددهم الى 750 ألف عراقي مقابل 600 ألف في سورية و150 الف في مصر. (3)
7- حوادث التفجير (باسم المقاومة وطرد المحتل) التي تنوعت بين العبوات الناسفة والانتحاريين والسيارات المفخخة بمختلف مناطق العراق والتي راح ضحيتها آلاف العراقيين والتي ما زالت مستمرة بحصد الآلاف من أرواح العراقيين حتى اليوم.
8- ظاهرة قتل واختطاف واغتصاب النساء بدءاً من عام 2003 وحتى قيام صولة الفرسان من قبل الميليشيات المسلحة (باسم الدين) بحجة الترهيب للبس الحجاب والزي الاسلامي، والممارسات البشعة من تعذيب وتشويه (بماء النار) التي قام بها افراد تلك الميليشيات ضد هؤلاء النسوة حتى اللامسلمات منهن وخاصة في المحافظات الجنوبية من العراق (البصرة).
9- الكوارث البيئية التي شهدها وسيشهدها العراق ماءا وهواءا وتربة بسبب الاسلحة التي استخدمتها الولايات المتحدة الامريكية في حربها على العراق منها اليورانيوم المنضب والفسفور الابيض والقنابل الانشطارية ذات المفعول الكيماوي الخطير الأثر كما أكدته العديد من المنظمات الدولية مما زاد نسبة الاصابة بمرض السرطان والتشوهات والامراض الخطيرة الاخرى وتشير الإحصائيات لوجود حوالي 140.000 حالة من الأصابة بالسرطان , مع وجود 7000-8000 حالة جديدة سجلت لكل عام (حسب مجلة CADU في 26 تموز 2007 (ناهيك عن المساحات الواسعة من الاراضي المزروعة بالالغام.
10- الكوارث الانسانية التي سببتها هذه الحرب بحق الاطفال خاصة ، فقد اشارت الاحصائيات لعدد كبير من ضحايا الحرب كانوا من الاطفال بين قتيل و مخطوف ومهجر(2500 طفل مهجر داخل العراق كل شهر، ويعيش تقريبا 75 ألف طفل في مخيمات وملاجيء مؤقته وإن ثلثي هؤلاء الاطفال اي البالغ عددهم 220 ألف لا يذهبون الى المدارس في عام 2007) ومعتقل (950 منهم لدى القوات الامريكية )، حيث يواجه يوميا مليوني طفل خطر المجاعة والحرمان من التعليم (حسب منظمة الأمومة والطفولة العالمية). وكما تشير منظمة اصوات من اجل الطفولة (NGO) الى ان هناك مليون الى مليوني امراة عراقية أرملة وخمس ملايين طفل يتيم ، وهناك 11 ألف طفل يعانون من الإدمان على المخدرات إضافة الى تعرض عدد كبير من الأطفال للاعتداء الجنسي . (4)


 
11- خسارة العقول والكفاءات حيث تشير الإحصائيات حيث يذكر معهد بروكنيك
(Brooking Ins) إلى ان 2000 طبيب عراقي تم اغتيالهم (تقريبا كلهم من ذوي الكفاءات العالية والخبرة والتخصص) و250 تم اختطافهم . وان نصف أعداد الأطباء العراقيين تقريبا غادروا البلاد (حسب تقرير منظمة اوكسفام حول العراق - 30 تموز 2007) و 40% من أفضل المتعلمين وذوي الخبرة العراقيين غادروا وتم توثيق اغتيال 414 أكاديمي عراقي ، كما وتم توثيق قتل واغتيال 306 من العاملين في الوسط الإعلامي وذلك الرقم يمثل قائمة جزئية .
وما زال مسلسل الرعب العراقي مستمرا بحلقاته الدرامية الواقعية المؤلمة على أمل اقتراب عرض الحلقة الأخيرة.



ايفان الدراجي
29:3:2010 

(1) صفحات من كتاب ( تاريخ العنف الدموي في العراق- 1999) لمؤلفه باقر ياسين . مراجعة باسم عبد الحميد حمودي. قراءة، إسماعيل علوان التميمي: العراق السياسي.
(2) دبابيس، عبد الستار العاني.
(3) جريدة الاتحاد "اللاجئون العراقيون مشتتون في ثمانين دولة" ، 14ديسمبر 2006، http://www.alitthad.com/paper.php?name=News&file=article&sid=22463
(4) جريدة الصباح، "تقرير بعثة الأمم المتحدة الدوري بشأن حقوق الإنسان في الـعـراق "، 25 حزيران 2007.

الخميس، 25 مارس، 2010

مفهوم التجرد (Nudity) والتعري (Nakedness) في الفن وماهية توظيفه



يتوهم الكثير منا أن أي عمل فني تتجرد فيه العناصر من قشورها وأغلفتها فإنه يُسمى (عرياً) ويختم بشمع الرفض الأحمر دون التفكير في معرفة الفرق بين مكنونه ورمزيته الحقيقية وما هو ظاهر للعين، فالمعروف أن أي عمل فني بسيط كان أو مركب يحمل معاني ودلالات مشفرة عميقة تحتاج لتركيز ذهني وصفاء عقلي للولوج لمكنونات العمل والاندماج فيه مثله مثل المقطوعات الموسيقية التي تجعلك بالإنصات لها لا بالاستماع فقط تعيشها حالة لاهوتية مضموناً وإحساساً.
 
ما معنى كلمة تجرد Nudity أو nude؟
الكلمة مصطلحاً تحمل الكثير من المعاني فهي: (التجرد من الملابس، الكشف، غير محجوب، أعزل، صريح) وغيرها من الدلالات اللفظية المختلفة جزئياً وذاتياً حسب أصول علم الكلام.
أصل الكلمة لاتيني يعود لسنة 1531 ومعناه (لا يدعمه دليل) بوصفه مصطلحاً قانونياً، ومعنى الكلمة انجليزياً (سهل، عار، غير مزين).
(1) 
العري: معناً وتاريخاً
معنـاً

معنى كلمة عري (التجرد من الملابس أو عدم الاحتشام كلياً أو جزئياً) وهو تعريف غير ثابت: مختلف حسب ثقافة ومفاهيم المجتمعات على تنوعها.
 
 تاريخ (العري)
يفترض علماء الانثروبولوجيا منطقياً أن الإنسان ولد عارياُ دون ملابس، وبسبب العديد من الظروف والمسببات اتخذ من جلود الحيوانات بالأساس وبعض النباتات أغطية لجسمه تقيه الحر والبرد والمطر نتيجة لهجرته من مناطق عيشه الطبيعية، وبتطور سبل العيش وحاجيات ومتطلبات الإنسان صار للملابس أغراض أخرى ترتبط بمفاهيم كالعبادة والسحر والزينة وغيرها.
كان الإنسان الأول في إفريقيا عارياً 
(2) (قبل 20,000 سنة)، وكان قدماء اليونانيين يمارسون الرياضة وهم عراة، وإن أصل كلمة (جمنازيوم = ملعب) هو (تدريب العرايا)، وكان مقتصراً على الرجال طبعاً دون النساء حتى إنهن مُنعن من المشاهدة!
 

A woman wearing traditional clothing in Southern Ethiopia, where toplessness among women is normal

وتوضح بقايا رسوم أول الألعاب الأولمبية قبل ما يقارب ثلاثة آلاف سنة مصارعون وملاكمون يتنافسون وهم عرايا.
وقد ارتبط مفهوم التعري عند اليونانيين أيضاً بالعبادة، فكان ركناً أساسياً من أسس عبادتهم مبنياً على فكرة (كما خلقني الإله)، وكانوا يقدمون الجوائز للفائزين داخل المعابد وهم عرايا.
 
فنــاً:
فوتوغرافياً:

وُظف التجرد في التصوير الفوتوغرافي منذ بداية نشأة التصوير الفوتوغرافي نفسه (3)، تجرد لا تعري، ولم يكن الهدف منه اخذ لقطة مُلفته (snapshot) بل القصد هو توظيف الجسد البشري متجرداً بوضعية الجماد (still)، مثله مثل الرسم والنحت إذ وُظفت ملامح الجسد البشري من ناحية الخطوط والأشكال كعناصر أساسية لخدمة العمل، ركز التصوير الفوتوغرافي بالأساس على الجسد كعنصر متجرد من الشخصية الإنسانية لأن اقترانه بها سيعد بورتريتاً (portrait)، وأفرط المصورون الفوتوغرافيون باستخدام الضوء والظل لتأثيث اللقطة وتوضيح البنية التركيبية والجوهرية للجسد البشري وإضفاء الروح والمعنى المطلوب ترجمتها بالعمل، ربما يتردد السؤال الآتي: لماذا اقتصر الموضوع بالأساس على المرأة؟
 

Body shade by Caesar lima

يعود ذلك كون المرأة الرمز الأكثر وضوحاً والتجسيد الأكثر صراحةً للجمال دون الرجل أو غيرها من العناصر حتى، ولعل من أشهر المصورين الفوتوغرافيين العالميين الذي عنوا بهذا المجال هم (Félix-Jacques Moulin  و Edward Westonو Ruth Bernhard و  Jerry Avenaim).
 
I Saw The Lord by Piotr Stryjewski

رسماً ونحتاً:
إن مفهوم التجرد بالفن عموماً وبالرسم أو النحت خاصةً لا يجب أن يتصل بالأساس بغاية الإثارة الجنسية أو قصد الإشارة لها حتى، فكثيراً ما أشارت رسومات الإنسان الأول منذ فجر التاريخ سواء كانت على جدران الكهوف أو المسلات، أشارت لارتباط هذا المفهوم بالأديان والعقائد، ولعل خير دليل على ذلك الرسوم أو الأعمال الفنية التي جسدت آدم وحواء والتي غالباً ما اتسمت بتجريد أو تعرية العناصر التي تمثل شخوص العمل، ومن الجدير بالذكر إن أول عمل فني (رسم) جّسد الموضوع ولا يزال باقياً هو لوحة الفنان الألماني هانز بيهام سنة 1452، حيث كانت رسالة اللوحة هي أن : "التعري لم يكن هو الخطيئة الأولى. بل أكل التفاحة (إغراء الشيطان) هو الخطيئة الأولى."
 

The Biblical figures of Adam and Eve are most commonly shown totally or mostly nude

اعتبر الكثير من الفنانين الجسد البشري مادة للرسم (قماش) وأخذوا يختطون عليه وبه خيالهم ويشكلون من حركاته وانحناءاته قصصاً بالألوان، علماً إن من أهم الدروس أو الفروع التي تُدرس في الأكاديميات المتخصصة في تعليم الرسم هو علم التشريح.
 

Jean leon Nudity was acceptable to the 19th-century French Salon-going public, only as long as the setting was clearly classical, depicting characters in a culture where nudity was commonplace, as in this painting by Jean Léon Gérôme
      

William bouguereau ravissement de psyche
Francesco Hayez (Italy)

إن المفاهيم الاجتماعية تجاه التجرد (Nudity) متغيره حسب المجتمعات والمؤثرات التي تتعرض لها والظروف التي تعيشها، فمنذ بداية الزمان واجه الفنان الذي يجسد التجرد ثيماً أساسياً لموضوعاته صعوبات كثيرة وحورب بشتى الوسائل والسبل، فعلى سبيل المثال قيام أحد الكنائس الكاثوليكية في أوربا بتغطية جميع الأعمال الفنية (الأعضاء البشرية الحساسة منها) بورقة تين وهذا ما سمي بحركة (ورقة التين) بدءاً بأعمال عصر النهضة المتمثلة بأعمال الفنان (مايكل أنجلو) لكن الكنيسة استعادت تلك الأعمال فيما بعد وأزالت أوراق التين عنها، في المقابل كان تجسيد التجرد في الأعمال الفنية تقليداً سائداً في اليونان، حيث كانوا يرسمون آلهتهم وأبطالهم الأسطوريون عراة وظل هذا التقليد سائداً حتى العصر الكلاسيكي والروماني.
وكما أوضحت سابقاً إن العري يقترن بمفاهيم متعددة كالعبادة مثلاً أطرح منها مثالاً هو تمثال الملك داوود للفنان مايكل آنجلو1504. وهو تمثال هائل يصل طوله إلى 6 أمتار تقريبا، كان منحوتة غير منتهية من قبل نحات آخر واستحوذ عليها مايكل آنجلو ليخلق منها ديفيد (تسميه أخرى للعمل).
               

Philippe Magnier's copy for Versailles of the same pankratists       
Michelangelo's David

وكذلك قيامه بإبداع إحدى أجمل المخططات الرسومية التمهيدية لزخرفة سقف الكنيسة البابوية في الفاتيكان ، من خلال رسومه المتشابكة وزخارفه المعقدة استطاع تصوير قصة سفر التكوين لدى الإنجيل بدءاً من فصل الظلام عن النور (فوق المذبح) مروراً بقصة آدم وحواء منتهياً بقصة نوح،  وخلال الزوايا وزع عدة مشاهد تتناول العديد من القصص الدينية.


God2 Sistine Chapel


The Moscophoros of the Acropolis, ca 570 BCE. A youth bearing a calf to sacrifice is depicted in full frontal nudity, yet he is partly clothed with a ceremonial cloth that covers his back, upper arms and front thighs

مع مرور الوقت وظف الفنانون الجسد البشري لأعمالهم عوضاً عن آلهتهم فأخذت المرأة الحصة الأكبر من اهتمامهم بهذا النوع من المواضيع ومن أشهرهم الفنان فرانسيس بيكون، فغرقت الأعمال في خضم الصراع ما بين القائل أن الغرض من تجريد عنصر الجسد البشري في العمل الفني هو للإثارة الجنسية فقط وبين من دافع عن فنه برقي وتحضر.
عموماً ومن المتعارف عليه أن أي عمل فني هو بمثابة مرآة تعكس ماهية المتلقي بغض النظر عن غاية الفنان وغرضه الدلالي الذي يود تتويجه بالعمل. اختلفت تقنيات عرض الجسد المتجرد فكانت بين الموضوعية والتجريدية والسريالية، فبعضهم تجنب إظهار تفاصيل الوجه والملامح أو تعمد تشويها وإخفاءها ، والبعض الآخر غطى بعض الأجزاء من الجسد البشري برسومات أو زخارف أو أي إكسسوار يخدم العمل الفني دون أن يفقد أو يُقلص جوهره الأساسي وبعضهم وظف الجسد بتجريده تماماً.
  
Goya's La maja desnuda and La maja vestida. Goya painted La maja vestida after outrage in Spanish society over the previous Desnuda. Without a pretense to allegorical or mythological meaning, the painting was "the first totally profane life-size female nude in Western art". He refused to paint clothes on her, and instead created a new painting

أعلاه نتبين لوحة شهيرة من أعمال الفنان (La maja vestida) المسومة بـ (Goya) التي رُسمت أبان غضب المجتمع الإسباني بالفترة التي سبقت الديسنودادية (Desnuda) واعتبرت أول عمل فني ينتهك حرمة جسد المرأة بهذا التصوير الفاضح والجريء على غير عادة المجتمع الأوربي المحافظ آنذاك، فطلب من الفنان تغطية اللوحة (رسم الملابس على جسد المرأة) فرفض وأعاد رسم اللوحة بثياب!
وكان يتخذ الفنانون الأوربيون (موديل) عار لرسمه، وهذه التقنية متبعه في الرسم الواقعي.
 

Students painting from the live at the École. Photographed late 1880s

أما على صعيد المنحوتات فقد أخذت منحاً خاصاً ومميزا خصوصاً عند قيام النحاتين بتجسيد الآلهة والأنبياء عراة كفينوس وتمثال الملك سليمان، ولعل أعمال مايكل أنجلو (نحاتاً) خير دليل على هذا (كما ذكرت آنفاً).
على صعيد المجتمع الشرقي، ظلت نظرته مقترنة تجاه هذا النوع من الأعمال بالإثارة الجنسية تارة وبانتهاك المحرمات والمقدسات تارة أخرى متناسين القيمة الجمالية الرمزية المتمثلة بهذه الأعمال.
 

Prism Of Life by Elena Vitaliy Vasilieva

برأي الشخصي فإن الغرض من تجريد لا تعرية (والفرق كبير بين المصطلحين من ناحية المعنى، فالعري في الفن يعني تعرية الجسد من الملابس وتوظيف المفاتن بغرض لفت الانتباه وإضافة عنصر يجذب المتلقي للعمل بصورة مبتذلة بعيدة عن أي قيمة جمالية أو أخلاقية للعمل، أما التجريد، فهو تجريد الجسد البشري من كل شيء وليس فقط الثياب بل حتى الروح والشخصية والملامح كونها إن ظلت فإنها ستشكل إشارة لماهية الشخصية داخل العمل، بمعنى آخر، ستمنح العمل هوية ولون ودين وزمن وغيرها من التصنيفات التي ستسلط الضوء عليها دون جوهر العمل أو الصفة المُرتجى التمثل بها) ، إن الغرض من تجريد العناصر داخل العمل الفني هو لإضفاء صفات نقية بحته سواء كانت إنسانية أو غيرها على العنصر المتجرد و جعله يتقمصها لا وبل يولد من خلالها من جديد فتصبح الصفة هي التي تمنح العنصر الحياة أو المعنى.
وهذه بعض الأمثلة لأشهر الصور الفوتوغرافية المعنية بتجريد الجسد البشري تتبين فيها تقنية اتخاذ صفات الأشياء حوله.
 

Conversion by Elena Vitaliy Vasilieva

Felicity Galvez by Hugh Hamilton

 
The Violin by Michel Feugeas


Lines by Elena Vitaliy Vasilieva
 

Summertime Blues by Stefan Grosjean




1-"nudity – Definitions from Dictionary.com". Dictionary.reference.com. http://dictionary.reference.com/browse/nudity. Retrieved 17 October 2009.


2-Casimir Zagourski "L'Afrique Qui Disparait" (Disappearing Africa)

3- Michael Hoppen Gallery - Artist - Hugo Bernatzik
  

الجمعة، 19 مارس، 2010

بعيدكِ..



اليوم الجمعة
19 آذار 2010 ميلادي
 3 ربيع الثاني 1431 هجري
" قالوا ربما بعد الموت تحملين إسم أمك، لأن الحقيقة بعد الموت تظهر، ويختفى إسم الأب المزيف"

نوال السعداوي

الاثنين، 8 مارس، 2010

باليوم العالمي للمرأة / يوميات أنثى


8 آذار 2010 ميلادي
22 ربيع الأول 1431 هجري




" المرأة هي المكان الوحيد الذي يجعل من الجهات الأربعة جهة واحد لا يمكن تحديدها ."

محمد الماغوط



الأحد، 7 مارس، 2010

جنسيتي حق لي ولأسرتي




لا يجوز حرمان أي فرد من الجنسية أو نكران حقه بتغيير جنسيته - المادة 15 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. إضافة البند 2 من المادة 9 من (السيداو).
يحرم العديد من الدول العربية النساء العربيات حقهن بممارسة مواطنة كاملة وذلك كونها لا تسمح لأولئك النساء بمنح جنسيتهن إلى أسرهن (زوجهن وأولادهن)، مع ما يترتب عليه من معاناة ومصاعب على كافة المستويات.
دفع إنكار هذا الحق بالعديد من المنظمات العربية الفاعلة على ساحة العمل المجتمعي والنسوي عام 2002 لاتخاذ قرار بإطلاق حملة عربية تحت شعار: "جنسيتي حق لي ولأسرتي" للمطالبة بإقرار حق النساء بالمواطنة الكاملة عبر تعديل قوانين الجنسية ليصبح بإمكانهن نقل جنسيتهن إلى أبنائهن.

منذ انطلاقتها وحتى اللحظة، حققت الحملة مجموعة نجاحات وإنجازات تمثلت بما يلي:

1- تعديل قانون الجنسية في الجزائر بحيث منح النساء الجزائريات الحق المطلق بمنح جنسيتهن إلى الزوج الأجنبي وللأبناء والبنات وبأثر رجعي وذلك في اذار/مارس2005
2-  تعديل قانون الجنسية في المغرب (في كانون الثاني/يناير2007)، حيث نص في مواده على حق النساء المغربيات المتزوجات من أجانب في تخويل جنسيتهن لأبنائهن. (الفصل 6 من قانون الجنسية المعدل ينص على أن الطفل يكون مغربيا بالنسب لأبيه ومغربيا بالبنوة لأمه، أي أن الجنسية أصبحت أصلية وليست مكتسبة). أما الأزواج فيحق لهم طلب الجنسية بعد 5 سنوات من الزواج والإقامة الدائمة بالمغرب. واستفادت جميع الجنسيات الأجنبية من هذا القانون بما فيهم الأطفال الفلسطينيون.
3- تعديل قانون الجنسية في مصر حيث اقر حق أبناء وبنات النساء المصريات المتزوجات بغير المصريين في الحصول على الجنسية المصرية بصرف النظر عن جنسية الزوج إلا أن القانون المعدل لم يعط الزوج الحق في اكتساب جنسية زوجته المصرية.
وماتزال الحملات الوطنية القائمة في كل من البحرين ودول الخليج ولبنان وسوريا تعمل جاهدة لتحقيق أهدافها.

الهيئات والجمعيات النسائية المدنية العربية الشريكة بحملة جنسيتي حق لي ولأسرتي:
- مركز المعلومات والتوثيق حول حقوق المرأة والطفل – الجزائر
- الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب – المغرب
- منتدى النساء في التنمية – مصر
- جمعية البحرين النسائية – البحرين
- رابطة النساء السوريات – سوريا
- الجمعيات و الهيئات الشريكة في حملة الجنسية في لبنان:
 الشبكة النسائية في لبنان
 المجلس النسائي اللبناني
 
التجمع النسائي الديمقراطي اللبناني
 
رابطة المرأة العاملة في لبنان
 
اللجنة الأهلية لمتابعة قضايا المرأة
الهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضد المرأة
مجموعة الأبحاث والتدريب للعمل التنموي
 
منظمة كفى عنف وإستغلال
أين تقع المرأة العراقية بخارطة سيداو؟؟


وللخارطة بقية....


بيوم المرأة العالمي 2010 أين العراق من اتفاقية سيداو؟








ما هي اتفاقية سيداو؟
اتفاقية (القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة)، التي اعتمدتها الجمعية العامة لحقوق الإنسان بمصادقة من الأمم المتحدة وعرضتها للتوقيع والتصديق والانضمام بقرارها 34/180 المؤرخ في 18 كانون الأول / ديسمبر 1979
تاريخ بدء النفاذ: 3 أيلول / سبتمبر 1981، طبقا لأحكام المادة 27

والتي تتألف من ثلاثين مادة تتعلق بالمساواة في الحقوق بين المرأة والرجل، في جميع الميادين المدنية والسياسية والثقافية.
بمعنى آخر: تدعو إلى عدم التمييز بين المرأة والرجل في جميع مجالات. وهي من أهم المواثيق الدولية التي تضم المعايير الدولية لحقوق المرأة والتي تم تأييدها  بعدد كبير من المصادقات الدولية والتي وصلت إلى 183 دولة من أصل (191) دولة، أما معنى CEDAWيتلخص بـ:
C:Convention
E:of Elimination
D:of Discrimination
A:Against
W:Woman

مواد وبنود الاتفاقية:
الجزء الأول
المادة 1

لأغراض هذه الاتفاقية يعنى مصطلح " التمييز ضد المرأة " أي تفرقة أو استبعاد أو تقييد يتم على أساس الجنس ويكون من إثارة أو أغراضه توهين أو إحباط الاعتراف للمرأة بحقوق الإنسان والحريات الأساسية في الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمدنية أو في أي ميدان آخر، أو توهين أو إحباط تمتعها بهذه الحقوق أو ممارستها لها، بصرف النظر عن حالتها الزوجية وعلى أساس المساواة بينها وبين الرجل.

المادة 2

تشجب الدول الأطراف جميع أشكال التمييز ضد المرأة، وتتفق على أن تنتهج، بكل الوسائل المناسبة ودون إبطاء، سياسة تستهدف القضاء على التمييز ضد المرأة، وتحقيقاً لذلك يجب فرض حماية قانونية لحقوق المرأة على قدم المساواة مع الرجل،وضمان الحماية الفعالة للمرأة عن طريق المحاكم ذات الاختصاص والمؤسسات العامة الأخرى في البلد، من أي عمل تمييزي، ,الامتناع عن مباشرة أي عمل تمييزي أو ممارسة تمييزية ضد المرأة،وكفالة تصرف السلطات والمؤسسات العامة بما يتفق وهذا الالتزام  واتخاذ جميع التدابير المناسبة للقضاء على التمييز ضد المرأة من جانب أي شخص أو منظمة أو مؤسسة بما في ذلك التشريعي منها، لتغيير أو إبطال القائم من القوانين والأنظمة والأعراف والممارسات التي تشكل تمييزاً ضد المرأة. وإلغاء جميع الأحكام الجزائية الوطنية التي تشكل تمييزاً ضد المرأة.

المادة 3

تتخذ الدول الأطراف في جميع الميادين، ولا سيما الميادين السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية، كل التدابير المناسبة،بما في ذلك التشريعي منها، لكفالة تطور المرأة وتقدمها الكاملين، وذلك لتضمن لها ممارسة حقوق الإنسان والحريات الأساسية والتمتع بها على أساس المساواة مع الرجل.

المادة 4

 
لايعتبر اتخاذ الدول الأطراف تدابير خاصة مؤقتة تستهدف التعجيل بالمساواة الفعلية بين الرجل والمرأة تمييزاً بالمعنى الذي تأخذ به هذه الاتفاقية، ولكنه يجب ألا يستتبع، على أي نحو، الإبقاء على معايير غير متكافئة أو منفصلة، كما يجب وقف العمل بهذه التدابير متى تحققت أهداف التكافؤ في الفرص والمعاملة.

كما لا يعتبر اتخاذ الدول الأطراف تدابير خاصة تستهدف حماية الأمومة،بما في ذلك تلك التدابير الواردة في هذه الاتفاقية، إجراءً تمييزياً.

المادة 5

اتخاذ الدول الأطراف جميع التدابير المناسبة لتحقيق تغيير الأنماط الاجتماعية والثقافية لسلوك الرجل والمرأة، بهدف القضاء على التحيزات والعادات العرفية وكل الممارسات الأخرى القائمة على الاعتقاد بكون أي من الجنسين أدنى أو أعلى من الآخر،أو على أدوار نمطية للرجل والمرأة وكفالة تضمين التربية العائلية فهما سليما للأمومة بوصفها وظيفة اجتماعية،والاعتراف بكون تنشئة الأطفال تربيتهم مسؤولية مشتركة بين الأبوين على أن يكون مفهوماً أن مصلحة الأطفال هي الاعتبار الأساسي في جميع الحالات.

المادة 6

تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير المناسبة،بما في ذلك التشريعي منها،لمكافحة جميع أشكال الاتجار بالمرأة واستغلال بغاء المرأة.

الجزء الثاني

المادة 7

تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير المناسبة للقضاء على التمييز ضد المرأة في الحياة السياسية والعامة للبلد،وبوجه خاص تكفل للمرأة-على قدم المساواة مع الرجل - الحق في التصويت في جميع الانتخابات والاستفتاءات العامة، والأهلية للانتخاب لجميع الهيئات التي ينتخب أعضاؤها بالاقتراع العام المشاركة في صياغة سياسة الحكومة وفي تنفيذ هذه السياسة،وفي شغل الوظائف العامة على جميع المستويات الحكومية المشاركة في أية منظمات وجمعيات غير حكومية تهتم بالحياة العامة والسياسية للبلد.

المادة 8

اتخاذ الدول الأطراف التدابير المناسبة لتكفل للمرأة-على قدم المساواة مع الرجل - ودون أي تمييز، فرصة تمثيل حكوماتها على المستوى الدولي والاشتراك في أعمال المنظمات الدولية.

المادة 9

 
تمنح الدول الأطراف المرأة حقوقا مساوية لحقوق الرجل في اكتساب جنسيتها أو تغييرها أو الاحتفاظ بها. وتضمن بوجه خاص ألا يترتب على الزواج من أجنبي، أو على تغيير الزوج لجنسيته أثناء الزواج، أن تتغير تلقائيا جنسية الزوجة، أو أن تصبح بلا جنسية،أو أن تفرض عليها جنسية الزوج. و تمنح الدول الأطراف المرأة حقا مساويا لحق الرجل فيما يتعلق بجنسية أطفالهما.

الجزء الثالث

المادة10

تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير المناسبة للقضاء على التمييز ضد المرأة لكي تكفل لها حقوقا مساوية لحقوق الرجل في ميدان التربية، وبوجه خاص توفير شروط متساوية في التوجيه الوظيفي والمهني،والالتحاق بالدراسات والحصول على الدرجات العلمية في المؤسسات التعليمية على اختلاف فئاتها، في المناطق الريفية والحضرية على السواء، وتكون هذه المساواة مكفولة في مرحلة الحضانة وفي التعليم العام والتقني والمهني والتعليم التقني العالي، وكذلك في جميع أنواع التدريب المهني، التساوي في المناهج الدراسية، وفي الامتحانات، وفي مستويات مؤهلات المدرسين، وفي نوعية المرافق والمعدات الدراسية، والقضاء على أي مفهوم نمطي عن دور المرأة الرجل ودور في جميع مراحل التعليم بجميع أشكاله، عن طريق تشجيع التعليم المختلط وغيره من أنواع التعليم التي تساعد في تحقيق هذا الهدف، ولاسيما عن طريق تنقيح كتب الدراسة والبرامج المدرسية وتكييف أساليب التعليم، وذلك بالتساوي في فرص الحصول على المنح والإعانات الدراسية الأخرى، والتساوي في فرص الإفادة من برامج مواصلة التعليم، بما في ذلك برامج تعليم الكبار ومحو الأمية الوظيفي، ولا سيما البرامج التي تهدف إلى التعجيل بقدر الإمكان بتضييق أي فجوة في التعليم قائمة بين الرجل والمرأة.
العمل على خفض معدلات ترك الطالبات الدراسية،وتنظيم برامج للفتيات والنساء اللاتي تركن المدرسة قبل الأوان.
والتساوي في فرص المشاركة النشطة في الألعاب الرياضية والتربية البدنية.
إمكانية الحصول على معلومات تربوية محددة تساعد على كفالة صحة الأسر ورفاهها، بما في ذلك المعلومات والإرشادات التي تتناول تنظيم الأسرة.

المادة 11

تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير المناسبة للقضاء على التمييز ضد المرأة في ميدان العمل لكي تكفل لها - على أساس المساواة بين الرجل والمرأة - نفس الحقوق ولاسيما الحق في العمل بوصفه حقا ثابتا لجميع البشر،والحق في التمتع بنفس فرص العمالة، بما في ذلك تطبيق معايير اختيار واحدة في شؤون الاستخدام، والحق في حرية اختيار المهنة ونوع العمل، والحق في الترقية والأمن على العمل وفي جميع مزايا وشروط الخدمة، والحق في تلقى التدريب وإعادة التدريب المهني، بما في ذلك التلمذة الحرفية والتدريب المهني المتقدم والتدريب المتكرر.
الحق في المساواة في الأجر، بما في في ذلك الاستحقاقات، والحق في المساواة في المعاملة فيما يتعلق بالعمل ذي القيمة المساوية، وكذلك المساواة في المعاملة في تقييم نوعية العمل.

الحق في الضمان الاجتماعي، ولا سيما في حالات التقاعد والبطالة والمرض والعجز والشيخوخة وغير ذلك من حالات عدم الأهلية للعمل، وكذلك الحق في إجازة مدفوعة الأجر، والحق في الوقاية الصحية وسلامة ظروف العمل، بما في ذلك حماية وظيفة الإنجاب.

توخياً لمنع التمييز ضد المرأة بسبب الزواج أو الأمومة، ضمانا لحقها الفعلي في العمل، تتخذ الدول الأطراف التدابير المناسبة منها حظر الفصل من الخدمة بسبب الحمل أو إجازة الأمومة والتمييز في الفصل من العمل على أساس الحالة الزوجية، مع فرض جزاءات على المخالفين، ولإدخال نظام إجازة الأمومة المدفوعة الأجر أو المشفوعة بمزايا اجتماعية مماثلة دون فقدان للعمل السابق أو للأقدمية أو للعلاوات الاجتماعية.

لتشجيع توفير الخدمات الاجتماعية المساندة اللازمة لتمكين الوالدين من الجمع بين الالتزامات العائلية وبين مسؤوليات العمل والمشاركة في الحياة العامة، ولاسيما عن طريق تشجيع إنشاء وتنمية شبكة من مرافق رعاية الأطفال، وتوفير حماية خاصة للمرأة أثناء فترة الحمل في الأعمال التي يثبت أنها مؤذية لها.

يجب أن تستعرض التشريعات الوقائية المتصلة بالمسائل المشمولة بهذه المادة استعراضا دوريا في ضوء المعرفة العلمية والتكنولوجية، وأن يتم تنقيحها أو إلغاؤها أو توسيع نطاقها حسب الاقتضاء.

المادة 12

1-
تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير المناسبة للقضاء على التمييز ضد المرأة في ميدان الرعاية الصحية من أجل أن تضمن لها، على أساس المساواة بين الرجل والمرأة، الحصول على خدمات الرعاية الصحية، بما في ذلك الخدمات المتعلقة بتنظيم الأسرة.

2-
بالرغم من أحكام الفقرة 1 من هذه المادة تكفل الدول الأطراف للمرأة خدمات مناسبة فيما يتعلق بالحمل والولادة وفترة ما بعد الولادة، موفرة لها خدمات مجانية عند الاقتضاء وكذلك تغذية كافية أثناء الحمل والرضاعة.

المادة 13

تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير المناسبة للقضاء على التمييز ضد المرأة في المجالات الأخرى للحياة الاقتصادية والاجتماعية لكي تكفل لها، على أساس المساواة بين الرجل والمرأة، نفس الحقوق، ولا سيما:

(
أ ) الحق في الاستحقاقات العائلية ؛

(
ب ) الحق في الحصول على القروض المصرفية، والرهون العقارية وغير ذلك من أشكال الائتمان المالي ؛

(
ج) الحق في الاشتراك في الأنشطة الترويحية والألعاب الرياضية وفي جميع جوانب الحياة الثقافية.

المادة 14

تضع الدول الأطراف في اعتبارها المشاكل الخاصة التي تواجهها المرأة الريفية،والأدوار الهامة التي تؤديها في توفير أسباب البقاء اقتصاديا لأسرتها، بما في ذلك عملها في قطاعات الاقتصاد غير النقدية، وتتخذ جميع التدابير المناسبة لكفالة تطبيق أحكام هذه الاتفاقية على المرأة في المناطق الريفية.

تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير المناسبة للقضاء على التمييز ضد المرأة في المناطق الريفية لكي تكفل لها، على أساس المساواة بين الرجل والمرأة، أن تشارك في التنمية الريفية وتستفيد منها، وتكفل للريفية بوجه خاص الحق في المشاركة في وضع وتنفيذ التخطيط الإنمائي على جميع المستويات والوصول إلى تسهيلات العناية الصحية الملائمة، بما في ذلك المعلومات والنصائح والخدمات المتعلقة بتنظيم الأسرة، والاستفادة بصورة مباشرة من برامج الضمان الإجتماعى.

الحصول على جميع أنواع التدريب والتعليم، الرسمي وغير الرسمي، بما فيذلك ما يتصل منه بمحو الأمية الوظيفي، وكذلك التمتع خصوصا بكافة الخدمات المجتمعية والإرشادية، وذلك لتحقق زيادة كفاءتها التقنية، وتنظيم جماعات المساعدة الذاتية والتعاونيات من أجل الحصول على فرص اقتصادية مكافئة لفرص الرجل عن طريق العمل لدى الغير أو العمل لحسابهن الخاص كذلك المشاركة في جميع الأنشطة المجتمعية وضمان فرصة الحصول على الائتمان والقروض الزراعية، وتسهيلات التسوية والتكنولوجيا المناسبة، والمساواة في المعاملة في مشاريع إصلاح الأراضي والإصلاح الزراعي وكذلك في مشاريع التوطين الريفي، والتمتع بظروف معيشة ملائمة، ولا سيما فيما يتعلق بالإسكان والمرفق الصحية والإمداد بالكهرباء والماء والنقل والمواصلات.

الجزء الرابع

المادة 15

تعترف الدول الأطراف للمرأة بالمساواة مع الرجل أمام القانون.
تمنح الدول الأطراف المرأة، في الشؤون المدنية،أهلية قانونية مماثلة لأهلية الرجل، وتساوي بينها وبينه في فرص ممارسة تلك الأهلية، وتكفل للمرأة، بوجه خاص، حقوقا مساوية لحقوق الرجل في إبرام العقود وإدارة الممتلكات،وتعاملهما على قدم المساواة في جميع مراحل الإجراءات القضائية.
تتفق الدول الأطراف على اعتبار جميع العقود وسائر أنواع الصكوك الخاصة التي يكون لها أثر قانوني يستهدف الحد من الأهلية القانونية للمرأة باطلة ولاغيه.
تمنح الدول الأطراف الرجل والمرأة نفس الحقوق فيما يتعلق بالتشريع المتصل بحركة الأشخاص وحرية اختيار محل سكناهم وإقامتهم.

المادة 16

تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير المناسبة للقضاء على التمييز ضد المرأة في كافة الأمور المتعلقة بالزواج والعلاقات العائلية، وبوجه خاص تضمن - على أساس المساواة بين الرجل والمرأة- منح نفس الحق في عقد الزواج ونفس الحق في حرية اختيار الزوج، وفي عدم عقد الزواج إلا برضاها الحر الكامل ونفس الحقوق والمسؤوليات أثناء الزواج وعند فسخه.

نفس الحقوق والمسؤوليات بوصفهما أبوين، بغض النظر عن حالتهما الزوجية،في الأمور المتعلقة بأطفالهما وفي جميع الأحوال، يكون لمصلحة الأطفال الاعتبار الأول.

نفس الحقوق في إن تقرر، بحرية وبادراك للنتائج، عدد أطفالها والفاصل بين الطفل والذي يليه، وفي الحصول على معلومات والتثقيف والوسائل الكفيلة بتمكينها من ممارسة هذه الحقوق.

نفس الحقوق والمسؤوليات فيما يتعلق بالولاية والقوامة والوصاية على الأطفال وتبنيهم، أو ما شابه ذلك من الأعراف،حين توجد هذه المفاهيم في التشريع الوطني، وفي جميع الأحوال يكون لمصلحة الأطفال الاعتبار الأول.

مشانق التحفظات /
موقف الدول العربية والتحفظات:
انضمت إلى الاتفاقية ستة عشر دولة عربية؛ وهذه الدول هي: الأردن، الجزائر، جزر القمر، العراق، الكويت، المغرب، تونس، لبنان، ليبيا، مصر، اليمن، جيبوتي، السعودية، موريتانيا، البحرين، سوريا.
وعند مراجعة موقف الدول العربية من الاتفاقية نجد أن العديد منها أبدى تحفظات كثيرة على بعض المواد، متذرعة بتعارض المواد المتحفَّظ عليها مع أحكام الشريعة، ومخالفة هذه المواد لأحكام القوانين الوطنية.
تنص المادة الثامنة والعشرين من الاتفاقية على حقِّ الدول المصادِقة والموافِقة عليها إبداء التحفظات عند التصديق، وعلى حقِّ سحب هذه التحفظات في أي وقت. ولكن في الوقت نفسه لا يجوز أن تكون التحفظات منافية لموضوع هذه الاتفاقية والغرض الأساسي منها الذي يرتكز على القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة. ورغم ذلك كانت هذه الاتفاقية من أكثر اتفاقيات حقوق الإنسان التي أبدت عليها الدول تحفظات كثيرة، ومن بينها الدول العربية التي انحصرت تحفظاتها بالمواد التالية:
-       المادة 2 التي تتعلق بحظر التمييز في الدساتير والتشريعات الوطنية (العراق، المغرب، مصر،  الجزائر، ليبيا، سوريا)، نظراً لوجود تمييز قانوني ضد المرأة في بعض التشريعات الوطنية لتلك الدول.
-       المادة 7، وتتعلق بحظر التمييز في الحياة السياسية والعامة (الكويت).
-       المادة 9، وتتعلق بحظر التمييز في قوانين الجنسية (الأردن، الجزائر، العراق، الكويت، المغرب، تونس، لبنان، مصر، سوريا)، نظراً لمخالفة هذه المادة لقوانين الجنسية في تلك الدول (لم تتحفظ عليها جزر القمر واليمن وليبيا).
-       المادة 15، وتتعلق بالمساواة أمام القانون (الأردن، الجزائر، المغرب، تونس). وقد تحفظت سوريا على الفقرة الرابعة المتعلقة بحرية التنقل والسكن (تمنح الدول الأطراف الرجل والمرأة نفس الحقوق فيما يتعلق بالقانون المتصل بحركة الأشخاص وحرية اختيار محل سكناهم وإقامتهم)، نظراً لمخالفتها قرار وزير الداخلية رقم 876 بتاريخ 8/8/1979 الذي يعطي الزوج حقَّ التقدم بطلب خطيٍّ إلى رئيس دائرة الهجرة والجوازات يطلب فيه منع زوجته من الحصول على جواز سفر أو منعها من مغادرة البلاد.
-       المادة 16، وتتعلق بحظر التمييز في الزواج والعلاقات الأسرية (الأردن، الجزائر، العراق، الكويت، المغرب، تونس، لبنان، ليبيا، مصر، سوريا)، نظراً لأنها تتعارض مع الشريعة الإسلامية ومع قوانين الأحوال الشخصية لتلك الدول (لم تتحفظ عليها اليمن وجزر القمر).
-       المادة 29 وتتعلق بالتحكيم بين الدول الأطراف في حال نشوب خلاف حول تفسير الاتفاقية أو تطبيقها (الجزائر، العراق، الكويت، المغرب، تونس، مصر، لبنان، اليمن، سوريا).
كما ورفضت بعض الدول مثل سويسرا وأمريكا التوقيع عليها لأن بعض بنودها يتعارض مع دستورها.
أين تقع المرأة العراقية بخارطة سيداو؟؟


وللخارطة بقية....