الشاعرة والتشكيلية ايفان الدراجي: الجسد لغة ثقافة بحد ذاته وانا دائما أعمد على الاشتغال به او من خلاله

ليس لي أن أُعرّف عن نفسي أكثر من أن أقول إني إنسانة تحلم وتسعى لتحقيق عالم أفضل عن طريق نشر ثقافة الحب والإنسانية والتسامح تحت مظلة الحرية الحقيقية التي تضمن كرامة الإنسان واستخدامه عقله بصورة صحيحة ونبذ العنف وما إليه من ممارسات شبيهة، موظفة في سبيل ذلك حواسي الإضافية؛ الرسم والكتابة

المبادئ الستة للهيمنة العالمية (العولمة)

لا يمكن لجميع الجرائم على الارض ان تمحو الجنس البشري او تلغيه كما يفعل الجهل " السير فرانسيس بيكون

العراق : وطن أكلة لحوم البشر ومصاصي الدمـاء!!

تعددت الأسماء والسيف واحد، تعددت الأسباب والموت واحد. كم الف مرة ارتوت فيها الارض بل واغرقت من دماء ابنائنا، كم مرة سقطت بغداد ، دنست المقدسات، انكسرت الرايات وهتكت الاعراض .. وكم من المرات ســـ ... ؟

خمسٌ وسبعون امرأة ألهمت وغيّرت العالم

الجزء الأول المنشور في العدد ٥٨ /٢٠١١ من مجلة الشرارة الصادرة عن الحزب الشيوعي العراقي

فــــــــي الثــــــــلاجة

ايفــان الدراجي مسرحية من فصل واحد اصدار دار ســـيزيف للنشر الإلكتروني

السبت، 30 أغسطس، 2014

كن انت تغييرا للعالم بقلم



ايفان الدراجي

جميعنا نحتاج للتذكير بين برهة وأخرى تحت نير ضغوط الحياة ومشقاتها وعمليات برمجة الانسان التي تقوم بها الأيدولوجيات والحركات السياسية لجعله خاضعا منقادا لها وقاعدة لهرم سلطتها وإمبراطورتيها. خاصة الفئات البسيطة والمستضعفة من المجتمع كالنساء مثلا. المرأة بحد ذاتها ليست بكائن ضعيف بل انها بُرمجت على مر أجيال طويلة وأجريت لها عملية غسيل مخ لتظن بانها ضعيفة تحتاج للرجل وتحتمي بظله ولا يمكنها مغادرة منزلها للتسوق –مثلا- دون اذنه او مساعدته حتى. لعل المرأة الشرقية-العربية هي خير نموذج لهذه الفئة، لذلك نسعى نحن النشطاء والمثقفون حول العالم بمواصلة عملية كسر القوالب الكونكريتية التي تحيط بكل انثى منذ ساعة ولادتها، ذلك القالب الذي يرتفع مثل سور منيع يحول دون تحقيق كينونتها كانسان مستقل ودون التمتع بأبسط حقوقها، ويحرم المجتمع من الاستفادة من قدراتها وابداعاتها على حد سواء.
كل انثى شرقية هي مشروع استغلال. مشروع استغلال من قبل الرجل، من قبل المجتمع من قبل السلطة، من قبل الأنظمة الأيدلوجية، من قبل الدين، من قبل اطفالها، من قبل المرأة نفسها. استغلال جنسي، استغلال اقتصادي وحتى استغلال عاطفي. تجد المرأة الشرقية-العربية تعيش وفق مبدأ (أعيش للآخرين متجاهلة نفسي) لأنها برمجت لتكون آلة طبخ وغسيل وتنظيف ومفرخة أطفال، لأنها برمجت لتكون أحد جواري السلطان، لأنها برمجت لتظن بان وجودها غلطة وجريمة وفتنة بكل خلية من خلايا جسمها ستؤدي بالمجتمع الى الهلاك لذا وابسط ايمانها ان ترضى بالذل والخضوع وتكون جارية مطيعة لزوجها وأهلها والمجتمع ككل.
“خمسٌ وسبعون امرأة ألهمت وغيّرت العالم” هو كتابي الصادر عن دار أكد للنشر والترجمة والتوزيع/ الطبعة الأولى 2012-2013.
السبب الذي دفعني لكتابة هذا الكتاب صديقة مقربة لي. كانت جميلة، خريجة وموظفة تزوجت في الـ 25 من العمر من رجل يشغل مكانه ما في الدولة وأصبح لهما ابنة. كان يعاملها بسوء وعنف كأي مجرم يخضع عنده للتحقيق، قاسٍ، فضّ، يشك بها كثيرا بينما يعاشر هو ما هب ودب ومن النساء. يضربها ويعاملها كخادمه وحين يأتي الليل يرفع شعار “بالنهار تحت عصاتي وبالليل تحت عباتي” ويا ويلها اذا رفضت رغبته. ينهش ما شاء ليطفأ ظمأه ويعطيها ظهره نائما خائرا كثور.
أهلها مسالمون جدا، بين قوسين يخافونه، فلا يجدون لها حلّا كلما لجأت لهم.. كان يهددها بان يحرمها من ابنتها التي تبلغ من العمر السنة والنصف ان فكرت بان تثير له المتاعب.. حتى جاء اليوم الذي جنّ فيها عليها ونفذ تهديده وخبأ الصغيرة عند اخته في احد المحافظات الأخرى دون علم زوجته التي توسلته راكعه ان يعيدها اليها.. فما ان انهال عليها ضربا و(سحلها) من شعرها الى بيت أهلها وطلقها.
اخذ يساومها على حقوقها بالصغيرة. خاف الاهل ان يوصلوا الاهل الى المحاكم لهذا لجأوا الى الطريقة العشائرية لحل الامر. فقُرر ان يتم التناوب على حضانة الصغيرة شهرا عنده وشهرا عندها.. كانت صديقتي تصاب بالاكتئاب في الشهر الذي تبتعد فيه ابنتها عنها، وحين تعود الصغيرة لحضنها كانت تعود مريضة مصابة بكدمات بسبب الاذلال والمعاملة السيئة.
توعدها زوجها بانها ستزحف اليه متوسله وتخضع له مجددا. لم تنفع كل محاولاتي معها لمساعدتها ولم تصغٍ لي؛ هذه المتعلمة المستقلة ماديا، وما كانت الا بضعة شهور حتى عادت اليه مُنكسرة كما توعدها.
أشكرك صديقتي كثيرا كونك كنتِ الدافع وراء كتابتي هذا البحث الصغير عن النساء اللواتي غيّرن واقعهن والعالم حولهن؛ لم تكن ظروفهن أفضل من ظروفك وربما العكس، لم يكن عاجزات مستسلمات راضيات (بالأمر الواقع لأنه مكتوب ومقسوم وهذا ما وجدنا عليه آباؤنا أو بالأصح أمهاتنا)، كونك عاجزة ومتكاسلة إراديا ومتشائمة تكتفين بالنحيب على واقعك لا تمنعي غيرك من المحاولة، على الأقل دعي ابنتكِ تقرأ ما كتبت ها هنا أو غير ذلك لتتمتع وتبني حياة أفضل …
إليكّن جميعا… بل إليكم جميعا… خمسٌ وسبعون امرأة غيّرت وألهمت العالم.
“إن العالم لا تغيره إلا الأفكار أي الكلمات وقد حصل هذا منذ أقدم العصور وحتى الآن وبالمقابل فإن ملايين الرصاصات التي ملأت الدنيا صخبا ً ودويا ً انتهت إلى الصمت المطبق، إلى الموت، دون أن تستطيع تغيير شيء.”/ عبد الرحمن منيف – الآن هنا
ان هذا الكتاب هو محاولة استرجاع للنسوة اللواتي غيّرن أو ألهمن العالم. فخلال الحقب التاريخية التي مرّت على العالم، كانت هناك البطلة، رائدة الفضاء، المخترعة، الكاتبة، الطبيبة، الفنانة، الملكة والشجاعة وكثيرات من اللواتي دافعن عن الإنسانية وسمون بها ، رفضن التمييز والعنصرية وصبّ النساء في قوالب عُدت مسبقاً للمرأة من قبل الرجل أو الأسرة فكافحن ليكون يومنا والغد خالياً من القوالب النمطية لكنهن فتحن أبواب الجحيم على أنفسهن فخلدهن التاريخ وصرن المُثل العُليا للبشرية أجمع لا حصراً على النساء فقط.
لطالما اقتصر تسليط الضوء بأغلب المجتمعات على دور المرأة الوظيفي كأنثى تُرضي رغبات الرجل أو تسانده في بناء حياته وكينونته بمعزل -كأنه مقصود- عن دورها هي في هذه الحياة ومدى أهميتها، وهذا لا يفترض أن تتماثل المرأة مع الرجل بقدراتها في أداء المهمات ومواجهة الحياة وإدارتها. فلا يمكن إنكار الاختلاف الفيزيولوجي بينهما مع هذا فهي لا تقل قدرة وطاقة عن القيام بالأعمال التي (نُسبت) للرجل ولا اعرف من أين جاءوا بهذه التصنيفات وكيف قسموا الحياة على أساسها. فانشغلنا عن دور المرأة الحقيقي في الهام وتغيير العالم بهذا الصراع الاستهلاكي لكليهما والذي لم يعُد على العالم بأية فائدة فكان كلٌ منهما ندٌ للآخر في تغييب دوره والعمل على إجهاض آماله ومجهوده.



تستحق هؤلاء النساء سماءً حرةً يلمعن بها، نجوماً يستدل بها الأجيال أفضل من درجها بين الغبار وملفات التاريخ لما فعلن وما زلن يفعلن لأجلنا، فكان الكتاب عبارة عن (كتيّبين) لا كتابين ولا فصلين، لكنهما ضمن غلاف واحد لأن الحياة ومسيرة الاجتهاد لا تتجزأ، السعي للحريّة وتغيير الواقع البائس و الإلهام للسمو والتطور مهما تنوع مجاله هو فتيل واحد بكل الأحوال.. لكنني ومن باب اعتزازي بـ (شرقيّتي) فضّلت أن أضم النساء العربيات بكتيّب أو بحث لهنّ وحدهّن نظراً لصعوبة البيئة والمعطيات التي انشقّوا وأبدعوا منها خلافاً للمجتمعات الأخرى.
ملاحظة: اعتذر لك أيها الرجل فلم أقصد أن أأخذ عليك أي مأخذ شخصي، بل إنه المجتمع وتلك النظم الأيدلوجية المتعاقبة من جعلت منا (قطاً وفأرة) .
كتابي تحدث عن نساء على صعيد العالم عانين أسوأ مما نتصور من ظروف لكنهن تحدينها وغيّرن من واقعهن وصرن بهذا الهاما للبشرية والاجيال بعدهن. فبماذا تختلفن عنهن أنتن؟ لا تغيري العالم بل انهضي بذاتك ولا تصابي بالعجز والخوف او اليأس، يمكنك ان تحاربي بما تملكين من أدوات مهما كانت لتحققي ولو جزءا يسيرا من حياة يتخللها الفرح وراحة البال.

الثلاثاء، 22 يوليو، 2014

حلم غريب جدا


 ايفان الدراجي

عدت من العمل ظهرا اعاني صداعا بسبب الشمس وحرقة بسبب الجوع، خلدت للنوم قليلا لأصبح أفضل فاذا بحلم غريب يزور منامي كعادة باقي احلامي!
كنت اسأل أحد الصديقات النصيحة في تبديل هوية الأحوال المدنية الخاصة بي، فاشارت لي من بعيد لاحد الكرفانات التي يقطنها حرس وضباط سيطرات الجيش المنتشرة على الطرقات أينما خطوت في العراق العظيم وقالت بان هناك من سيعطيني بعض الارشادات. توجهت الى ذلك الكرفان فاذا بي المح حين اقتربت منه طابورا طويلا من النساء ينتظرن دورهن للدخول!
كلما خرجت واحدة امطرت الرجل الذي كان في الداخل بوابل من الادعية والبركات والمديح.
مدخل الكرفان كان غريبا جدا نسبة لكونه يعود لمؤسسة عسكرية، كانت أصابع (باميا) شائكة مجففة تتدلى من خيوط عبر المدخل لا اعلم ان كانت للتزيين او لغرض آخر. وقفت انتظر دوري خارجا حتى وصلت ودخلت فاذا بامرأة تسبقني وتجلس امامي على الأرض (مثل اليابانيين) امام رجل ذي لحية بيضاء متجهم الوجه يرتدي فوق بزته العسكرية عباءة عربية بنية اللون. كانت تقلب له كتابا ما كانه دليل سياحي ديني او ما شابه تسأله ان يدلها على (سيّد) ما، اخذ الرجل الذي ينادونه (مولاي) بالتسبيح بمسبحته الصغيرة التي امسكها بيده وهو يدمدم لها بركاته ودعاءه لها بنيل مرداها بعدما أشار لها بالطريق لهذا السيّد.
كل النسوة كن يرتدين عباءات رأس سوداء الا انا ربما كان ذلك سبب نظراتهن الغريبة الي. لم تخرج المرأة هذه بل نظرت الي وسألتني ماذا اريد من مولاها الذي بدأ ينظر الي بغرابة هو الاخر. فقلت له (أستاذ) وليس مولاي بان هوية الأحوال المدنية الخاصة بي قد ضاعت وأود تغييرها ولا اعلم اين اتوجه. كان قد بدأ بإعطائي بعض الارشادات حتى هبت حركة غريبة وجلبة في ارجاء المكان وبدأ الجميع بالركض حتى هو، خرجت خلفه وانا اغدقه بوابل من الشتائم مستغربة اود معرفة ما حصل، لم أكن قد انتبهت ان الظلام قد خيم على الارجاء، انه لأمر غريب لا اعلم كم مكثت هناك فتذكرت والدتي التي قد تكون قلقة عليّ الان حد الموت كوني تأخرت بالعودة للمنزل. ركضت انا الأخرى باتجاه منزلي الذي صار ابعد ما يكون في الحلم. كان الطريق مظلما وعرا بحفر (طسّات) مائية منتشرة هنا وهناك لا أحد فيه تماما غير بضعة جنود يركضون متعرجين بخطواتهم، مرتعبين لا اعلم لماذا وكأن أحد ما قد أصيب جراء هجوم او ما شابه. لمحت قبل وصولي للشارع المؤدي لمنزلي مجموعة من الكلاب السائبة التي تنبح ما ان يقترب منها أحد، خفت كثيرا لكنني انتبهت الى ان أحد الكلاب يتمتم بكلمات ما اثناء نباحه كررها أحد الجنود فسمح له الكلب بالمرور. جاء دوري فانصت للكلب جيدا فاذا به ينبح قائلا (قف، قف) رددتها وراءه قف فسمح لي الأخرى بالمرور، واو كان ذلك سهلا ومرعبا وغريبا بذات الوقت. ما شأني ما يهمني انني وصلت باب بنايتي وما عليّ سوى الصعود للطابق الثالث حين شقتنا. كانت السلالم مليئة بأناس كثيرون تبين انهم من سكان البناية الذين لم اعرفهم قبلا، كانوا يصعدون وينزلون مترحمين أسفا على شخص ما يبدو انه مات اثناء الهجوم، كانوا يتجاوزونني بحزن وهم ينزلون عن تلك السلالم بينما كنت الوحيدة التي تصعدها او هكذا خيّل اليّ! هل تعرف تلك الحالة في الحلم التي لا تعود فيها تعرف إنك تصعد السلم ام تنزله؟ حسنا هذا ما حصل لي. ظننت لولهة انني ربما أكون انا من قد ماتت وان هؤلاء الجيران حزينون لأجلي ولا يرونني اصعد باتجاه مسكني حتى تفاجأ أحدهم أخيرا برؤيتي وأشار لي لاحد أبواب الشقق لطرقها، قلت لنفسي ربما يكون هذا مسكني الذي ضعت تماما بإيجاده طرقته وانا أفكر في والدتي القلقة عليّ فصحوت من الحلم.
علما أنى لم أفقد هوية الأحوال المدنية الخاصة وليس لي رغبة بتغييرها!

الاثنين، 14 أبريل، 2014

ليبرالية ولابسة حجاب!




" ليبرالية ولابسة حجاب!"هذا كان تعليقي الذي فتح باب النقاش مع احد الاخوان، هو لا يعتبر ان الحجاب شيء يعبر عن هوية المرشحه هذه ولا يضر ان تكون ليبرالية بحجاب فهي انسانة (محترمة متحفظة) تعتز بدينها وعاداتها وتقاليدها.
فسألته : الليبرالية تعني التحرر، فمن ماذا تحررت مرشحتك بالضبط؟ ولماذا تدعوا للتحرر ان لم تكن تعرف معناه؟
ان كانت تعتز بدينها وعاداتها وتقاليدها اذن هي لن تطالب بالمساواة للمرأة لان هذا ضد دينها، ولن تحارب جرائم الشرف لان ذلك ضد عاداتها وتقاليدها ولن تتخذ اي قرار يخص منصبها قبل الرجوع للذكر -ولي الامر- في عائلتها ايضا لان ذلك ضد عاداتها وتقاليدها.
ان الجهل بالثقافة السياسية حول اهداف ومباديء القوائم التي ينمتي اليها المرشحون اذ يعاملون الامر وكانها (علوة تبيع رگي) وليست كتلة او قائمة سياسية تحمل فكر واسس هي كارثة بلا شك. كيف يمكن لهذا المرشح ان يفهم ويستوعب المجتمع بمختلف اطيافه وانتمائاته؟ كيف سيعبر عنهم ان كان ممسوخ ومشوش الهوية السياسية؟ كيف سيحقق اهدافا هو نفسه غير مقتنع بها لانه لا يفهمها؟ ان كان هو لا يعرف ما يريد كيف سيطالب بما يريد المجتمع؟
ببساطة لان الامر بالنسبة له (گوترة) ومقامرة اذ ترك تلك القائمة لانها اصبحت ورقة محروقة بالنسبة للشعب وانتمى للاخرى الجديدة التي يعرف مسبقا بان الناس سوف تتوجهه اليها لتجربتها.
حقيفة ان غالبية المرشحين يشتركون باهداف واحدة متفق عليها بغض النظر عن القائمة التي ينتمون اليها الا وهي النفوذ، الراتب، راتب التقاعد، الحصانة وكشخة الحمايات.
بالمناسبة انتم تضحكون على انفسكم وليس علينا، ومن كان ما زال يسير وراء مسرحياتهم فليس لانه غبي بل لانه مستفيد.
 

نشر المقال في:
 

الجمعة، 28 فبراير، 2014

كيف تكون البيدوفيليا اذن؟ حمرة خضرة؟

http://en.wikipedia.org/wiki/File:LegalSystemsOfTheWorldMap.png

قراءاتي القليلة عن القانون بصورة عامة تقسمه الى قانون مدني (civil) وقانون مشترك (common). المضحك بالأمر اعتبار القانون العراقي مدني! بغض النظر عن الصورة اعلاه. من اين له بالمدنية؟ ربما سابقا بزمن حمورابي!
التشريعات المبنية على الشريعة الاسلامية وفقهه علماءه واجتهاداتهم تبعده عن المدنية تمام البعد، ولعل ذلك يبدو واضحا بالتقليعات العصرية التي يرفعونها كل يوم مؤخرا متناسين وضع البلد المزري لأبعد حد لا يطاق.
هذا رابط لمقارنه رائعة لاحد كاتبات الحوار المتمدن (اسراء شاكر) توضح فيها ركاكة وهشاشة المذهب الجعفري في احكام الزواج والطلاق التي رفعها مجلس نوابنا الخسيس ليجعل منه قانونا ما زالت بعض الاطراف تماطل في الموافقة عليه لا لشيء فقط لتبيان عضلاتها العلمانية المزيفة في دعم الحريات الفردية الفكرية والاقليات.
لماذا لا نطالب نحن ايضا بسن قانون الزواج المدني؟ لماذا لا يرفع احدهم به الى مجلس الدواب ليسنّه؟ كانوا يماطلون ويدافعون عن دينهم حين نشير له بتشريعه واباحته الشذوذ الجنسي الشرعي بقولهم ان زواج الصغيرات يسنّه السنة فقط بناءً على رواية كاذبة تزوج فيها رسول الاسلام من عائشة بعمر الستة سنوات. الا يعتبر المذهب الجعفري شيعيا؟ الا نرى موافقة وسكوت باقي المذاهب الشيعية وعدم رفضها وتصديها له مباركة لهذا التشريع؟ انسيتم كيف اباح الخميني مفاخذة الصغيرات؟ اليس الخميني أحد اهم المراجع الشيعية؟
انا لا اود نقاش الموضوع بناءً على سنة وشيعة لكن المسلمين يماطلون دائما (عن فراغ) كون دينهم يبيح الشذوذ الجنسي البيدوفيلي ويدافعون عن قبحه وكل بنوده التي تظلم وتقمع المرأة وتحصرها وجودها وكينونتها بوصفها قطعة لحم لإمتاع الرجل (من خلال النكاح) ووعاء لنطفه وحمل اطفاله فقط!
تأملوا جيدا هذا المذهب الذي يحرم المرأة من الكثير من حقوقها في الحقوق على الزوج اثناء فترة عقد الزواج وبعده في حرمانها من الميراث بالكثير من الحالات، انه حتى يحرمها من حقها في حضانة الطفل وجعل منه قضية قابلة للرفض فيما لو تم الطلاق. الأكثر دهاءً انه يحرم المرأة (الطفلة) من نفقة الرجل ان لم تكن اهلا للنكاح (التمتع بها) بسبب صغر سنها...ادري ليش متزوجها بعد؟ ان لم تكن اهلا جسديا ونفسيا ليش تحطم طفولتها؟ ليش تشوه نفسيتها وتستعبدها كأي جارية او خادمة؟
الى اين تسير بنا حكومة الملالي (الهالكي) الى اين تذهبون بالعراق؟ انكم تتقدمون وتتفوقون بنا بالرجوع الى الوراء والتخلف والهمجية (على رأي القذافي بتصرف).
اين انتن يا ببغاوات البرلمان؟ وزارة المرأة اما زلتِ مشغولة بإعداد الكتب التي توجب ارتداء الحجاب والزي الإسلامي وتوزيعها على الكليات والمعاهد والمدارس ودوائر ومؤسسات الدولة؟ أيها الناشطون والاعلاميون اما زلتم تطيرون البالونات وتعملون حملات على الفيسبوك تتحاملون فيها على بعض وتسبون بعض واقصى نشاط يمكنكم القيام به هو ندوة تجمعون فيها اصحابكم لشرب الشاي واكل الكيك والتنظير؟ او ربما تتطورون للقيام بورشة خياطة!
طيح الله حظج يمريكا


الأربعاء، 29 يناير، 2014

ما هو جمع جحيم؟


 
ملاك: لماذا يموت الناس؟
احدهم: لانهم احياء.
ملاك: وأين يذهبون حين يموتون؟
احدهم: يذهب الجميع الى الجحيم.


تركض طالبة صغيرة باتجاه المدرسة لأنها تأخرت عليها بعد ان تودع والدتها عند الباب، تصدمها شاحنه اثناء محاولتها عبور الشارع رغم كون الإشارة غير خضراء للمارة لغرض انقاذ قطة. تنهض ثم تواصل الركض نحو سلالم تقودها لباب ضخم يغلق بإحكام ما ان تدخله. انه الجحيم.
ذلك الجحيم الذي ندخله كي نتعلم. نتعلم ماذا؟ ومن يسن قوانينه؟ وكيف سندهش كون الناس يمارسون حيواتهم أيضا (كالأحياء) ويذهبون الى المدرسة! تحاول الفتاة فتح البوابة للعودة الى حياتها ووالدتها فيوبخها رئيس الجحيم الذي نراه على هيئة (الفيس بريسلي) وهو يردد عبارته المشهورة (BABY). للبوابة حارسين يقفان عليها، أحدهما له ذراع (برغي) والأخر (نت). رئيس الجحيم هو بالحقيقة اول قاتل عرفته البشرية (قابيل) الذي قتل اخاه بسبب غيرته منه. يخبأ بقصره المخيف قلب (هابيل) المليء بالحقد. وما ان يتحرر هذا القلب ويعود لجسد هابيل حتى يبدأ الانتقام و(يزداد الجحيم جحيما) فيقاد الناس جميعا الى فوهه من الظلام تمثل الفراغ الذي سيخلصهم من انتظارهم اللامجدي في الجحيم وعذابهم الابدي فيه، حيث سيتلاشون هناك فحسب. لكن الطبيعة البشرية تغلب الحدث هذا بسببها تشبثها بالحياة ولو كانت موتا خالدا في جحيم!

ان هذا الصراع الذي لم ينتهي بين هابيل وقابيل بمجرد قتل أحدهما بل ظل مستمرا وقد توسع مدى تأثيره على باقي البشر. هابيل قلم بتأسيس هذا الجحيم على هذه الشاكلة وبناءه فقط لينتقم من أخيه ومن كل معاني الامل والحب والسعادة التي قتلها الحقد في قلبه.
انهما يلومان –مجددا- امهما حواء التي تتمثل بهذه الطالبة وابوهما ادم لانهما كانا السبب في نزول البشر من الجنة. وفي محاولة لهابيل لمعاقبة الناس وتعذيبهم يمنحهم حيواتهم (رغم كونهم اموات) على شكل كرات الين واليان ويطلب منهم أي يرموا بها الى فم مرتفع عن الأرض قبيح المنظر سيمنحهم خلاصهم ونيل الخروج من الجحيم، فيما لو اخطأوا فان مصيرهم التلاشي في الفراغ. تظهر إرادة البشر هنا ورفض قوانين هذا المجنون فيكسرون اطار الصور التي بنى هابيل الجحيم وفقها تلبية لرغباته السادية، يسقطون الفم ارضا ثم يملؤونه بكراتهم.. ويستمر مشهد التعذيب والاختبارات والتلاعب على وتر رغبتهم في الخروج من هذا الجحيم حيث يواجههم مرة بمخاوفهم ويجسدها امامهم، ومرة بأفكارهم السلبية وفقدان ثقتهم بأنفسهم، ومرة يجسد لهم الخطايا السبعة التي ابادت البشرية بعصر من العصور على شكل وحوش عملاقة تقوم بابتلاعهم.
HELLS فلم فانتازيا انيمي ياباني بالغ الروعة قد استمعت كثيرا بمشاهدته. هؤلاء اليابانيون لا يكفون عن اذهالنا بأفكارهم بشتى المجالات، اذهلتني طريقة تناولهم لهذه الميثولوجيا التي لا تكف تُلهم المبدعين ليصنعوا لنا فناً راقياً يأخذنا الى عالم اجمل على الرغم من ثيمات القبح والصراع والعنف التي يعبر عنها.. لكنه أجمل من واقعنا، على الأقل يمكنك التنبؤ بنهاية له، يمكنك ان تضع نهاية له بضغطة زر... وغالبا ما تكون مثل هكذا نهايات سعيدة.
انصحكم حقا بمشاهدته كي تكتشفوا بأنفسكم الإجابة على: هل سينجحون في الانتصار على هابيل؟ وما هو مصير هذه الفتاة ودورها بخضم كل خذا؟ وهل سيخرجون من الجحيم؟
بالمناسبة؛ ما هو جمع جحيم؟

ملاك: لماذا يموت الناس؟
احدهم: لانهم احياء.
ملاك: وأين يذهبون حين يموتون؟
احدهم: يذهب الجميع الى الجحيم.
ملاك: ماذا يفعلون هناك؟
احدهم: يتعلمون كل شيء، دائما هناك فرصة لتعلم شيء ما أينما كنا.

الأربعاء، 22 يناير، 2014

فلامنكو...


 

ربما نشترك نحن (البشر) مع الحيوان بالتطور من خلية واحدة، وأحيانا مع بعضها من نفس السلف. لكن الفرق هو انها بقيت حيوانات بينما (تطورنا) خطئا لبشر، فلو بقينا كما هم لكان أفضل لأنهم أكثر رقيا منا.
على الطريق السريع يفترش بعض الباعة فصائل مختلفة من طيور الماء والدجاج البرية التي يحب طعهما بعض الناس. ما يدهشني هو وجود (طائر) الفلامنكو (بالعربية الفصحى النحام الوردي) المسكين بينها! وهو مربوط الارجل يتلوى بريشه الزهري الساحر على أرضية طينية يشتم اللحظة التي قرر فيها الهجرة الى العراق وبالتحديد جنوبه يلتمس بعض الدفء.
الي اريد افتهمه: هو هذا هم ينوكل؟  لو بس مجرد شي جديد اخترعتوا عليه وتردون اتاجرون بيه للمتعة والزينة؟
متعرفون انو دول الغرب الكافر تحتفظ بيه بمحميات وتعتني بيه حتى يتكاثر لان اعداده بتناقص مستمر خوفا عليه من الانقراض؟

راجع:

الجمعة، 10 يناير، 2014

اطلاق كتابين لايفان الدراجي

تم الاحتفال بإطلاق كتابي [زجاجتان في خاصرة القلب]  و [خمس وسبعون امرأة ألهمت وغيرت العالم] ليفان الدراجي يوم الاثنين المصادف 6  كانون الثاني 2014  في البصرةبحضور عدد من أساتذة جامعة البصرة ومثقفي المدينة وشبابها.

وكانت الاحتفالية تحمل نكهة خاصة حيث بدأ الحفل بمشهد مسرحي استخدم فيه المخرج محمد العامري قصائد الشاعرة في ديوانها الجديد بمشاركة فنانين شباب هم والشاعرة ذاتها.



وقالت الشاعرة ايفان الدراجي أن ديوانها الشعري الجديد [زجاجتان في خاصرة القلب] تضمن مجاميعها الشعرية التي كتبتها قبل عام 2013 وجمعتها في كتاب واحد فيما ارادت بكتابها السردي [خمس وسبعون امرأة ألهمت وغيرت العالم] أن توصل رسالة الى كل نساء العراق في أن قدرات المرأة كبيرة جدا وبامكانها أن تغير أو تلهم محيطها بكل ما هو جديد وهو الدور الذي يجب ان تضطلع به المرأة العراقية بالوقت الحاضر.

وتضمن الحفل ايضا قراءة نقدية للكاتب والناقد حيدر الاسدي، هذا وقد تحدث الشاعر والاعلامي عبد الكريم العامري عن تجربة الكاتبة في الكتابة واللون واشار الى "انها تعد من الاديبات المتميزات وهي فنانة لها تجارب في التشكيل واقامت معارض شخصية أبهرت كثيرا من الزائرين فضلا عن كونها مترجمة قامت بترجمة عدد من النصوص الادبية ونشرتها في صحف ومجلات داخل وخارج العراق".

وأشاد الدكتور طارق العذاري التدريسي في كلية الفنون الجميلة بالبصرة في كلمته بتجربة الشاعرة والفنانة التشكيلية إيفان الدراجي ودعا الشباب الى العمل بهمة وتفان من اجل تحريك الوسط الثقافي موضحاً ان نشاطين ثقافيين يمكن ان يكونا منطلق تغيير في البنية الثقافية والمجتمعية بالبصرة ولفت الى ان الشباب هم عماد المجتمع وهم مستقبله وفيهم وبثقافتهم يمكن ان يكون التغيير.

وتم عرض الفلم القصير [ما بعد النشوة] وهو من تأليف إيفان الدراجي واخراج محمد العامري والذي تناول موضوع المتاجرة بالفتيات وهو موضوع في غاية الاهمية وسبق للفلم ان شارك بمهرجانات محلية وعربية.

ووزعت في ختام الاحتفالية نسخا من الكتابين على الجمهور الحضور.


من هي ايفان الدراجي؟
 
كاتبة وتشكيلية وناشطة في مجال حقوق الانسان
ترجمت العديد من المقالات لعدد من الصحف والمجلات
عملت كرسامة لعدد من الصحف المحلية
نشرت لها نصوص أدبية في العديد من الصحف والمجلات ومواقع الانترنت العربية والعالمية
شاركت بعدة معارض تشكيلية ومهرجانات فنية وثقافية في البصرة وبغداد
حصلت على عدة شهادات تقديرية وجوائز رمزية عن تلك المشاركات
محررة الصفحة الانكليزية بمجلة نثر الفصلية الثقافية 2009/2010

مديرة تحرير جريدة المساواة الصادرة عن منظمة حرية المرأة في العراق
كاتبة سيناريو أفلام قصيرة تم تصويرها مؤخرا ورشحت في عدة مهرجانات دولية

صدر لها:
في الثلاجة (مسرحية بفصل واحد) ضمن مجلد المسرح العربي المعاصر/ عن دار نون / مصر
خمس وسبعون امرأة ألهمت وغيرت العالم: ضمن أعداد مجلة الشرارة العراقية.
و
عن دار أكد للنشر والترجمة والتوزيع/ مصر/ 2013
زجاجتان بخاصرة القلب / مجموعة شعرية عن دار الغاوون / بيروت 2013
 
"إنسانة: تحلم وتسعى لتحقيق عالم أفضل عن طريق نشر ثقافة الحب والإنسانية والتسامح تحت مظلة الحرية الحقيقية التي تضمن كرامة الإنسان واستخدامه لعقله بصورة صحيحة ونبذ العنف وما إليه من ممارسات شبيهة، موظفة في سبيل ذلك حواسها الإضافية؛ الرسم والكتابة.
فنانة: الفن كائن يختار ساعة وكيفية ولادته وشكل تجسده، إذن هو ليس فعل إرادة. الفن مرآة لماهيّة المتلقي.
اكتب ولست بكاتبة: المسألة بالنسبة لي ابسط من إثبات الوجود والتحدي والمنافسة، فأنا إنما اعبر عن نفسي من خلال الكتابة وليس من أولوياتي تبوء المراكز او الهيمنة على واجه الساحات فنية كانت أم أدبية. أنا قنوعة وكل ما يهمني هو فضاء حر يحتوي جنوني ويحتويني.
حرة أولا إنسانة ثانيا ... وحرة أخراً."

التغطية الاخبارية للخبر:
 شبكة اخبار الجنوب
تتوفر الكتب اون لاين على:

الجمعة، 20 سبتمبر، 2013

زجاجتان في خاصِرة القلب شعر لــ ايفان الدراجي





زجاجتان في خاصِرة القلب
ايفان الدراجي
عن دار الغاوون للنشر والتوزيع
الطبعة الأولى 2012

 
هذا الكتــاب
 .....
مجموعاتي الشعرية الثلاث التي كتبت بين 2000 و 2011 واللواتي لم أتمكن من نشرهن كلٍ على حِده في السنوات التي مضت لأسباب كثيرة.
وكُنّ محاولة لاختزالي وتلخيص أهم مراحل حياتي ونضجي شخصيةً وشعراً..
فكانت منهم واليهم الرجال.. النساء، أصدقاء وأحباء..
والوطن.
العشـقُ بالألوان لمن رسمني وعشقني بالألوان..
رسـائل ملونة لذلك البعيد البعيد
البعيد جدا حتى إشعار آخر
أخيرا أقررتُ باني حـافية المنطقْ .
ارتأيت أن اجمعها بكتاب (زجاجتان في خاصرة القلب) بدلاً من تجزئتها.. بعدما عجزوا وفشلوا في تجزئتي وعزلي عن نفسي .

ايفـان

 


كتاب: خمسٌ وسبعون امرأة ألهمت وغيّرت العالم لــ ايفان الدراجي


 
خمسٌ وسبعون امرأة ألهمت وغيّرت العالم
ايفان الدراجي 
عن دار أكد للنشر والترجمة والتوزيع
الطبعة الأولى 2012-2013
 



هذا الكتــاب
 
هو محاولة استرجاع للنسوة اللواتي غيّرن أو ألهمن العالم. فخلال الحقب التاريخية التي مرّت على العالم، كانت هناك البطلة، رائدة الفضاء، المخترعة، الكاتبة، الطبيبة، الفنانة، الملكة والشجاعة وكثيرات من اللواتي دافعن عن الإنسانية وسمون بها ، رفضن التمييز والعنصرية وصبّ النساء في قوالب عُدت مسبقاً للمرأة من قبل الرجل أو الأسرة فكافحن ليكون يومنا والغد خالياً من القوالب النمطية لكنهن فتحن أبواب الجحيم على أنفسهن فخلدهن التاريخ وصرن المُثل العُليا للبشرية أجمع لا حصراً على النساء فقط.

لطالما اقتصر تسليط الضوء بأغلب المجتمعات على دور المرأة الوظيفي كأنثى تُرضي رغبات الرجل أو تسانده في بناء حياته وكينونته بمعزل -كأنه مقصود- عن دورها هي في هذه الحياة ومدى أهميتها، وهذا لا يفترض أن تتماثل المرأة مع الرجل بقدراتها في أداء المهمات ومواجهة الحياة وإدارتها. فلا يمكن إنكار الاختلاف الفيزيولوجي بينهما مع هذا فهي لا تقل قدرة وطاقة عن القيام بالأعمال التي (نُسبت) للرجل ولا اعرف من أين جاءوا بهذه التصنيفات وكيف قسموا الحياة على أساسها. فانشغلنا عن دور المرأة الحقيقي في الهام وتغيير العالم بهذا الصراع الاستهلاكي لكليهما والذي لم يعُد على العالم بأية فائدة فكان كلٌ منهما ندٌ للآخر في تغييب دوره والعمل على إجهاض آماله ومجهوده.
 
تستحق هؤلاء النساء سماءً حرةً يلمعن بها ، نجوماً يستدل بها الأجيال أفضل من درجها بين الغبار وملفات التاريخ لما فعلن وما زلن يفعلن لأجلنا ، فكان الكتاب عبارة عن (كتيّبين) لا كتابين ولا فصلين، لكنهما ضمن غلاف واحد لأن الحياة ومسيرة الاجتهاد لا تتجزأ، السعي للحريّة وتغيير الواقع البائس و الإلهام للسمو والتطور مهما تنوع مجاله هو فتيل واحد بكل الأحوال.. لكنني ومن باب اعتزازي بـ (شرقيّتي) فضّلت أن أضم النساء العربيات بكتيّب أو بحث لهنّ وحدهّن نظراً لصعوبة البيئة والمعطيات التي انشقّوا وأبدعوا منها خلافاً للمجتمعات الأخرى.
ملاحظة: اعتذر لك أيها الرجل فلم أقصد أن أأخذ عليك أي مأخذ شخصي، بل إنه المجتمع وتلك النظم الأيدلوجية المتعاقبة من جعلت منا (قطاً وفأرة) .



الجمعة، 23 أغسطس، 2013

"شهداء..."


الصورة للاطفال الذين راحو ضحية الهجوم الكيمياوي في سوريا


من يبرر يقتل تحت مسمى الشهادة كمن يبيع لحم الصغيرات -دعارة- تحت مسمى زواج.
مصطلح شهداء كاتم غضب لقلب مفجوع فقدا.
مصطلح شهداء هو كمامة فم لقلب مفجوع فقدا.
مصطلح شهداء منديل بالي لا يجفف دمع اليتامى والثكالى والأرامل، انه مخدر موضعي من النوع الرخيص فحسب.
مصطلح شهداء يعني الموافقة على الاقتتال مع البصمة بالعشرة.
مصطلح شهداء يعني تضحية من اجل رموز على المسرح وحرب قذرة غير نبيلة خلف الكواليس.
مصطلح شهداء يعني ماركة سياسية-تجارية مسجلة لبيع السلاح.
مصطلح شهداء يعني تبرير لأراقه دماء و زهق أرواح.
مصطلح شهداء يعني (كبش مجاني) في سبيل تحقيق مصالح ما.

الخميس، 25 يوليو، 2013




Amazing book in my hand "Mindfulness, finding peace in a frantic world"

..you will find that the energy that they have been consuming can
be used to treat yourself and the world more generously.
Steve Jobs, the chief executive of Apple and a keen mediator,
learned this after a brush with cancer: "Remembering that I'll be dead soon is the most important tool I've ever encountered to help me make the big choices in life because almost everything-all external expectations, all pride, all fear of embarrassment or failure-all these things just fall away in the face of death, leaving only what is truly important".

كتاب رائع في يدي " اليقظة وايجاد السلام في هذا العالم المسعور"

.. سوف تجد أن الطاقة التي كانت تستهلكك يمكن استخدامها لعلاج نفسك و جعل العالم مكانا أكثر سخاءا وطمانينة.
ستيف جوبز، الرئيس التنفيذي لشركة أبل يقول: " تعلمت هذا بعد صراعي مع السرطان، التذكر بأني سأكون قريبا ميتا هو أهم أداة استخدمتها بمساعدة نفسي على اتخاذ الخيارات الكبيرة في الحياة لأن كل شيء تقريبا، كل التوقعات الخارجية، كل الفخر، كل الخوف من الإحراج أو الفشل، كل هذه الأشياء تنزوي بعيدا مقارنة مع الموت ، حيث لا يتبق سوى ما هو مهم حقا ".

الأربعاء، 3 يوليو، 2013

سوبرمان صناعة أمريكية؛ فوبيا أمريكا صناعة عربية



ايفان الدراجي


كنت على وشك ان اكتب مقالا عن شخصية سوبرمان تلك الشخصية الخارقة التي ظهرت أول مرة على صفحات مجلة (دي سي كومكس) وهي مجلة أمريكية شهيرة ابتدعت شخصيات كثيرة أخرى على شاكلة سوبرمان مثل باتمان والفانوس الأخضر وغيرهم. أسس شركة الإعلام (دي سي كومكس) مالكولم نيكلسون ويلر في عام 1934.
سوبرمان ظهر على صفحات العدد الأول من قصص الحركة المصورة في عام 1938. وتدريجيًا تحول ليصبح أشهر بطل خارق في العالم. جعل مجلة سوبرمان أشهر مجلة مصورة في العالم وتمت ترجمتها لأغلب لغات العالم.
مخترعا شخصية سوبرمان هما جيري سيغيل (Jerry Siegel) وجو شاستر  (Joe Shuster) أثناء عملها لدى الشركة. تطورت قصص سوبرمان من صفحات المجلات إلى مسلسلات الإذاعة ثم التلفزيون ثم الأفلام السينمائية.
تفرجت مؤخرا على آخر اصدار لافلام سوبرمان فاغرةً فاهي فمرة ينقل جبلا إلى الفضاء ومرة يمنع ناطحات السحاب من السقوط على الأرض والتسبب بقتل الأبرياء ومرة يرفع سفينة غارقة من منتصف المحيط وغيرها من حركاته السوبرية. وطبعا كل هذا حصل في أمريكا!
نعم كنت على وشك أن اكتب عن سوبرمان بكونه صناعة أمريكية ففكرت أن أسأل (عمو Google) رضي الله عنه عن عدد الصناعات الأمريكية الشبيهة لهذه، ففوجئت بكثرتها وبأن أغلب من يرصدها هم العرب.
وجدت أن القاعدة صناعة أمريكية وبن لادن صناعة أمريكية والربيع العربي صناعة أمريكية و(إيران فوبيا) صناعة أمريكية والقتال السني-الشيعي صناعة أمريكية والإرهاب صناعة أمريكية وجبهة النصرة صناعة أمريكية ومنظمة خلق صناعة أمريكية وحماس صناعة أمريكية والإخوان صناعة أمريكية ونهاية العالم صناعة أمريكية !! وسبونك بوب صناعة أمريكية.. لا ربما أكون قد أخطأت بشأن سبوك بوب!
طيب أيها العرب إن كانت أمريكا تصنع الداء كي تبيعنا أو تبيع لنفسها الدواء فلماذا تتهافتون على صناعتها هذه؟
هل لي بتناول بعض هذه النقاط من باب (الاستفزاز الايجابي فقط)؟
مثلا...
* (إيران فوبيا): من المعروف ان ايران او الفرس امة وجدت قبل ان تكتشف الأمريكيتين الجديدتين في زمن كانوا فيه أسياد العالم (الإمبراطورية الفارسية) فكانوا يغزون الدول ويسبون الأمم وصولا إلى أوربا، ولم يصمد أمام جيشهم الكاسح احد لعقود طويلة، يمكنكم مراجعة التاريخ للتأكد من ذلك. وبالعصر الحديث فان دولة إيران التي كانت تعرف سابقا ببلاد فارس لها في الحروب نصيب ولعل حربها الطويلة مع العراق خير مثال على ذلك إضافة لنشاطها النووي في المنطقة وخططهم ومحاولاتهم المستمرة في السيطرة على المنطقة العربية واستغلالهم للمشاكل والصراعات التي تحصل فيها خاصة في الفترة الأخيرة. يكفي حتى أنهم ربطوا علامات ظهور المهدي ويوم القيامة بهم كــ (تأسيس الجمهورية الإسلامية في إيران و ظهور القادة مثل الخراساني الذي قالوا بأن مواصفاته تنطبق على الخامنئي و شعيب بن صالح الذي شبهوه بــ أحمدي نجاد الملقب بالشعبي الصالح مردوميار)!!
* القتال السني-الشيعي: منذ متى بدأت جذور هذا القتال وهذه الفتنة؟
يرى البعض أن جذور الخلاف الرئيسي بين السنة والشيعة تعود إلى أكبر وأول أزمة مر بها التاريخ الإسلامي، وهي الفتنة التي أدت إلى مقتل عثمان بن عفان، هذه الفتنة وما خلفته وراءها من نزاعات عنيفة لاسيما بين معاوية بن أبي سفيان وعلي بن أبي طالب الخليفة الراشدي الرابع كانت السبب الرئيسي وراء تفتت المسلمين. ويكفي أن نقرأ كتاب (طه حسين الفتنة الكبرى 1952) بجزأيه للاطلاع على الموضوع بالتفصيل فهو يسرد حوادث ويتناول روايات تاريخية ويعرضها فيما يخص حيثيات الموضوع. وامتدت هذه الخلافات وتأزمت لتصل إلى مرحلة الحروب الأهلية في الكثير من المناطق والدول للأسف الشديد كما هو حال لبنان، ودعونا لا ننسى حربهم الأهلية عام 1975 والتي استمرت لـ 16 عاما، وما زالت لبنان تلتقط أنفاسها مذعورة ان يتأجج الأمر مرة أخرى بأية لحظة.
وما يحدث الآن من أحداث مؤلمة عُـلّقت على العديد من الشماعات لكن نتيجتها واحدة سفك الدماء من كلا الطرفين وجعل الصراع بينهما عنوانا مبّوبا كما هو الحال في العراق وسوريا ومصر أيضا التي أنظمت للقائمة مؤخرا.
* نهاية العالم: ان فكرة نهاية العالم او فناء البشرية والأرض لها جذورها منذ بدء الإنسان، لكن انعكاساتها وتسمياتها مختلفة من دين أو معتقد لآخر. فهي في الإسلام: (يوم القيامة) و في المسيحية (رؤيا يوحنا) و في البوذية (المابو)  وفي الميثولوجيا الشمالية  (راكناروك) أما في ديانات شعب المايا ( ظاهرة 2012).
إن هذا ليس دفاعا عن أمريكا لا أبدا فهي ليست (قليلة شر) في هذا العالم. لكننا العرب العاطفيون نميل إلى الكثير من المبالغة تحت وطأة القناعة بنظرية المؤامرة ونميل للتباكي والاستعطاف ولكأن العالم بأجمعه يستهدفنا دون أن يشغله أمر آخر. ولعل الدليل على ذلك الفارق الكبير إلى ما وصلوا إليه بينما نحن راوح مكانك، لأننا شعوب استهلاكية نعشق النميمة والاستجداء ونعيش في جلابيب أجدادنا حتى يومنا هذا وفي المقابل نطالب العالم بالتصفيق لنا فيما نشتمه وننعته بالكفر والعداوة ونحاربه عن طريق وسائل الاتصالات الحديثة ومنها الانترنت و تحديدا الفيسبوك الذي هو كأبسط مثال أمريكي الصنع!



المراجع:
-    ويكبيديا
-    محرك البحث كوكل
-    "أنت الآن في عصر الظهور" لـ فارس فقيه / لبنان.

السبت، 22 يونيو، 2013

المرأة ليست حلوى كي تُغلّف.

 
 
وقوفا عند نظرية تشبيه المرأة بالحلوى وواجب تغطيتها كي لا يتجمع حولها الذباب..
اولا المرأة انسان وليست للاكل او للتسلية كالحلوى.
ثانيا الرجل انسان وليس حشرة.
ثالثا نزولا عند التشبيه فالذباب عندنا يتجمع بشراسة رغم كون كل حلوياتنا او اغلبها مغلفة!


الأربعاء، 5 يونيو، 2013

حواري في جريدة الغد


 
الشاعر والفنان يعرّي نفسه دائما اما الناس فلا يحظى بفرصة ان تكون له اسرارا او خصوصيات.



الأربعاء، 8 مايو، 2013

(الصرخة) للمدنية




ايفان الدراجي
إنها (صرخة) للمدنية وليست (دعوة) لأن الحاجة أصبحت ملّحة جدا وضرورية للانتقال إلى الحكم العلماني للعيش وفق وتحت مظلة قوانين مدنية تراعي حقوق الإنسان حسب المواثيق الدولية المتفق والمنصوص عليها والتي وقّع العراق وفقها الكثير من المعاهدات والاتفاقيات لكنها كانت مجرد حبر على ورق.
لأننا ذقنا الويلات وشربنا كؤوس دمٍ كثيرة بينما نعيش وفقاً لفتاوى هذا (العالِم) وذاك (الإمام أو الفقيه) فقط لأنهم الوحيدون الذين يملكون حقوق فكرية وقدسية لتفسير النصوص والاجتهاد رفعتهم فوق الناس مراتب عالية وأحاطت بهم هالات ربانيّة مكنتّهم من التحكم بزمام الأمور. نحن نعلم الدور الذي تلعبه فكرة المعصومية أو القدسية لدى السيادة الدينية للذين يتبنون مراتب عالية بالدولة إذ تجعلهم يتمتعون بامتيازات عالية ويضمن إتباع الناس لهم، لكنهم بذات الوقت يستخدمون هذه العصا السحرية بهالتها ومميزاتها لضرب الصخر فتتفجر منه عيون ماء الذهب أو حتى النفط لهم وللأحزاب، الكتل، التيارات، الاتجاهات، الطوائف أو الميليشيات التي يمثلونها.
حين تقول كلمة (عَلمانية) فانك تُـقابل بسيل من الاتهامات التكفيرية كالتمثل بالغرب والزندقة أو الهرطقة بل وحتى (الشيوعية) كاتجاه فكري-سياسي. وكأن العالم حولهم يُقسم إلى فريقين فقط (مسلمين vs شيوعيين)!
بل إنني أتفاجأ أحيانا بالكثير ممن يُحسبون على النخبة المثقفة التي تؤدي دورا مهما فاعلاً ومؤثراً على توجيه فكر ووعي المجتمع وهم يتهمونني (بالشيوعية) حين أطرح مسألة التوجه للحكم والدولة المدنية.. منذ متى كانت (الشيوعية) تهمة؟ وما الذي يجعل من الدعوة (للمدنية) دعوة لإعادة (الشيوعية الاشتراكية)؟
إنكم تفضلون الاستمرار بالغناء عن العصر الذهبي وتمجيد التراث وتاريخكم البطولي، بيد أني لم أجد بطلا تاريخيا واحداً متفقا عليه هذا من جانب، ومن جانب آخر لا يوجد بطل واحدا عربي إلا وكتبت سيرته وبطولاته بالدم! لماذا؟ ما هي البطولة وما هو الهدف مما قام به؟ أوليس من اجل نصرة وإعلاء توجه أو طائفة ما على الأخرى؟ أو ليس الهدف هيمنة فكرية عقائدية اقتصادية؟ ربما كان (جومارو) هو (البطل المغوار) الوحيد النظيف كونه كان دمية الكترونية تتقاتل مع دمى أخرى تشبهه حسب القصة الكارتونية!
الإسلاميون يعيشون بعقلية ونظام ميتافيزيقي يرفض التغيير والتطور ويتهم كل ما حوله بالمؤامرة والتحالف مع الغرب، ذلك الغرب الذي امتطوا دباباته وحمتهم صواريخه وطائراته حين اسقطوا الأنظمة التي سبقتهم على الكراسي. والمؤامرة تلك الحيلة الشبكيّة التي يحيطون بواسطتها أنفسهم ليضموا اكبر عدد من السذج إلى صفوفهم عن طريق الإعلام المرئي والمقروء والمسموع كالانترنت والإذاعات والمطبوعات وشبكات الاتصال والتلفزيون وغيرها من اختراعات وصناعات الغرب! أو ليسوا بهذا يدعمون الاقتصاد الغربي (وهو المطلوب) ؟

إن مرحلة الانحطاط والتدهور والتمزق التي نعيشها هي مؤشر واضح للمرحلة التي ستليها أو بالأحرى التي ستلدها لذلك علينا القيام بتطهير سريع وجذري لكل تلك المفاهيم والنظم التي ترسخها تلك الأنظمة بعقلية الفرد والمجتمع والتي بالتالي سببت أمراضا اجتماعية لا أول لها ولا آخر حملت نتائج و آثار خطيرة جدا منها الطائفة والحقد الوراثي. إن الأنظمة هذه التي تبنى قوانينها باختلافاتها على تفسيرات واجتهادات وفتاوى لتشريعات ما تخدم كل جهة وجانب على جهة فتضر وتسيء للآخر ما هي إلا أدوات قتالية ترسخ الحقد والكراهية واللاإنسانية بعقلية وبالتالي سلوكيات الفرد. فهذه الميلشيات التي تصفي الآخر عرقياً فقط لأنه من المذهب الفلاني وتلك الفئة تمارس الرجم كعقاب للزنا تحججا بالشريعة، ناهيك عن التفنن بالقتل والجرائم العديدة التي ترتكب والتمثيل بالجثث. لماذا نرى ذلك ولا يوجد قانون يوفقهم ويحاسبهم؟ قبل عدة أيام سمعنا عن الأب الذي قتل ابنته (المُغتصبة) في الموصل ليغسل عاره! ودعونا لا ننسى قتل (دعاء خليل) التي تنتمي للديانة اليزيدية رجما بكل وحشية لأنها تزوجت مسلماً.. كفانا نراعي ونتغاضى عن جرائم هذه الملّة أو تلك بحجة احترام الأديان والمعتقدات والموروث العقائدي والعاداتي.. كفانا ندفن فتياتنا من اجل الشرف القبلي العشائري الذي تضيق مساحته ومعانيه إلى حد بضعة سنتيمترات بين فخذي أنثى. كفانا ننحر الرقاب من اجل الدخول للجنة وقتل الناس بالجملة تفجيرا من اجل حور العين. لو كان هناك قانون مدني منفصل عن الأديان جميعا والعقائد لما سمح لكل هؤلاء على اختلاف انتماءاتهم من اللعب بحياة الإنسان وهدرها من اجل مفاهيم بالية لا تُنفض عنها رمال الصحراء بعد. أو من اجل مفاهيم وأفكار أسطورية لاهوتية أكثر منها عقلانية واقعية.
لا أود أن اذكر إحصائيات لضحايا الأعوام المنصرمة لمختلف أشكال العنف والتكفير والطائفية ضد الرجل والمرأة على حد سواء فهي موجودة ومتوفرة في أي مركز إخباري ناشط أو أي منظمة إنساني.
لقد أثبتت الوقائع أن النظام الذي يعتمد على دين ما كالمسيحية في أوربا والإسلام في الشرق الأوسط لم يجلب لمجتمعاته سوى الصراعات والويلات والتخلف، بيد انه تتم استغلال الثغرات فيه ويُـسيّس وفقا للمصلحة الفردية التكتلية، ومهما انطلت عليه من صبغات هي ليست إلا صبغات أي تسميات وقشور كالليبرالية والعلمانية والنهضوية أو التنويرية فهو يبقى نظاما دينيا أيدلوجيا ميتافيزيقا لا أكثر بفحواه وطرق تطبيقه. وان الغرض من هذه القشور والصبغات هو دغدغة مشاعر العَلمانيين واستعطاف اليساريين وهو بالضبط ما يفعلونه هم أيضا حين يتنازلون عن مثلهم ومبادئهم الحقيقية. هي مجرد أقنعة وقشور للوصول إلى مصالح ما. اعزي ذلك إلى أن الفكر الليبرالي في الشرق الأوسط لا يزال هشاً وأحيانا لا يعدو كونه موضة يمكن خلعها وتغييرها وفقا للمعطيات الآنية في كل وقت!
دعونا نستذكر العصور الإسلامية التي مرت على الوطن العربي:
عصر الخلفاء الذي امتد بين القرنين السابع والثامن للميلاد و العصر العثماني الذي امتد بين القرن السادس عشر حتى القرن التاسع عشر= في كلا العصرين (قتلوا) جميع خلفائهم أي ما يصل إلى 99 خليفة، ولم تخلوا من الحروب فيما بينهم أو مع غيرهم. ومن ثم العصور الحديثة وآخرها ما يدعى بالربيع العربي الذي كان القشة التي قصمت ظهر البعير!
فمنذ متى وانتم ترفعون شعار (الإسلام هو الحل) وكل ما نلمسه هو المشاكل فقط والدم ثم المزيد من الدم والتخلف؟ وكفاكم تعلقون الفشل على شماّعة نظرية المؤامرة. انظروا إلى الخارطة التاريخية لكل من العالم العربي، الإيراني، الباكستاني و التركي على سبيل المثال لا الحصر. أي لونٍ ترونه طاغٍ على تضاريسها وتفاصيلها؟
 
"إن ما يطلبه الإسلام من المؤمنين ليست الدقة الحرفية في الإيمان، وإنما الإخلاص للأمة ولقائدها الشرعي." برنار لويس
 
إن الهدف الوحيد من العِلمانية هو الحيلولة دون انحياز الدولة لأي عقيدة أو مذهب ومنع إتباع أي دين من استخدام نفوذ وقوة الدولة لصالحه وحده. فالدولة يجب أن توفر حقوق جميع مواطنيها بلا استثناء وان تحميهم جميعا أيضا. وقد شهدنا كيف تأثرت أوربا أبان العهود الدينية المسيحية كثيرا بالحروب الطاحنة بين طوائفها واتجاهاتها المختلفة بين القرنين السادس عشر والسابع عشر. حتى فصلوا الدولة عن الكنسية وأصبحوا إلى ما هم عليه الآن.